رمز الخبر: ۱۸۱۸۱
تأريخ النشر: 11:47 - 02 December 2009
عصرایران - وصل المدعي العام للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان القاضي دانيال بيلمار إلى بيروت مساء الثلاثاء في زيارة رسمية تستغرق سبعة أيام.
 
وأعلنت راضية عاشوري الناطقة باسم بيلمار في بيان، أنه سيلتقي خلال الزيارة كبار المسؤولين في الدولة والحكومة التي تم تشكيلها مؤخرا في لبنان، ليستعرض معهم سبل مواصلة التعاون بين السلطات اللبنانية والمحكمة الخاصة في لبنان.

وتنظر المحكمة الدولية في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في 14 فبراير/شباط 2005 وسط العاصمة اللبنانية، إثر انفجار عبوة ناسفة يقدر وزنها بأكثر من 1800 كليوغرام ويعتقد أنها كانت داخل سيارة مفخخة، إلى جانب القضايا التي تثبت صلتها بها وخاصة الاغتيالات التي تبعت مقتله.
 
يشار إلى أن التحقيق الدولي في اغتيال الحريري بدأ بعد أشهر من الحادث وبطلب من الحكومة اللبنانية، حيث قصد لبنان أولا المحقق الإيرلندي بيتر فيتزجيرالد، على رأس لجنة "لتقصي الحقائق"، وتبعه القاضي الألماني ديتليف ميليس الذي أثارت تقاريره الكثير من الجدل بسبب اعتبار البعض أنها "مسيسة".

وبعد ذلك تسلم التحقيق القاضي البلجيكي سيرغ براميرتز، ثم نقله إلى خلفه الكندي بيلمار، الذي حرص على إعداد تقارير عامة حول تقدم التحقيق دون الإشارة إلى هوية المتهمين، على غرار سلفه البلجيكي.
 
وأنشئت المحكمة الخاصة بلبنان عام 2007 بموجب قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي، وهي أول محكمة دولية ضد الإرهاب مكلفة بمحاكمة المتهمين بالاغتيالات والتفجيرات التي وقعت في لبنان، وفي طليعتها التفجير الذي أدى إلى مقتل الحريري و22 شخصا آخرين في بيروت.

وبدأت المحكمة العمل في مارس/آذار في لايدشندام بضاحية لاهاي في هولندا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: