رمز الخبر: ۱۸۲۲۸
تأريخ النشر: 10:32 - 03 December 2009
عصر ایران - الشرق الاوسط - نفى مسؤول ليبي رفيع المستوى ما أشيع عن أن القناة الفضائية التي حملت أسماء «صدام» و«العربي» و«اللافتة» ومجدت صدام حسين قبل انقطاع إرسالها المفاجئ أول أيام عيد الأضحى الجمعة الماضي، بعد أربعة أيام من بدء بثها التجريبي، كانت تبث من العاصمة الليبية طرابلس.
 
كما نفى محامي رغد، ابنة الرئيس السابق، علاقتها بتمويل هذه القناة. وقال علي الكيلاني مدير التلفزيون الليبي لـ«الشرق الأوسط» في اتصال هاتفي من العاصمة الليبية طرابلس: «ليست هنا أي قناة بهذا الاسم تبث إرسالها من ليبيا, هذا شيء مؤكد».
 
وأوضح الكيلاني، وهو في نفس الوقت الشاعر الليبي المعروف الذي قام بتأليف أغنية الشهيد التي تتغنى بصدام وتستهجن مشهد إعدامه، والتي احتفت بها القناة العراقية: «ليس بداخل ليبيا أي فضائية عراقية أو أي قناة معنية بالرئيس العراقي صدام حسين».
 
كما نفى الكيلاني أن تكون القناة قد اتصلت به لاستئذانه قبل إذاعة أغنيته التي ألفها عن مشهد إعدام الرئيس العراقي السابق فجر يوم عيد الأضحى الموافق 30 ديسمبر (كانون الأول) 2006.
 
ويعتبر الكيلاني، وهو من أبرز المقربين من الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، أول مسؤول ليبي ينفي رسميا مسؤولية ليبيا عن إطلاق قناة «صدام».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: