رمز الخبر: ۱۸۴۱۴
تأريخ النشر: 12:37 - 08 December 2009
عصرایران - أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان أمريكا تطرح في الوقت الحاضر فكرتها الاستعمارية المقيتة في اطار أسلوب جديد يتسم بالنفاق وخداع البسطاء.

وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان لاريجاني اشار خلال الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي صباح اليوم الثلاثاء الى يوم الطالب الجامعي الذي صادف أمس السابع من ديسمبر/ كانون الأول , موضحا ان الشريحتين الحرتين والتقدمتين وهما العلماء المجاهدين والطلاب الجامعيين قد أزاحتا الستار الأسود عن وجه الاستعمار والاستبداد وكشفتا الوجه القبيح لديكتاتورية الشاه المقبور .

وأوضح أنه بالرغم من مرور عدة عقود من الزمن على الحركة الثورية للطلاب الجامعيين الايرانيين في السابع من ديسمبر/ كانون الاول , الا ان الشعب الايراني لم ينس تلك التضحيات ويحييها كل عام بمزيد من التكريم والاحترام .

وأكد انه بالرغم من الجمهورية الاسلامية الايرانية تطهرت اليوم من دنس الديكتاتورية البغيضة للنظام المقبور ولديها حاليا خبرة قيمة في مواجهة امريكا والصهيونية , فإن مستوى الأساليب الاستكبارية الامريكية أيضا أصبح أكثر تعقيدا وذو ابعاد سلطوية أوسع .

وأضاف , ان الولايات المتحدة لم تتخل عن مغامراتها ووضع العراقيل في طريق المصالح الوطنية الايرانية بل بدأت في الوقت الحاضر تطرح فكرة الاستعمار المرة, عبر الحيلة والظاهر المصطنع اللذين يقتضيهما الوضع العالمي الحالي, في اطار أسلوب جديد يتسم بطابع النفاق ويخدع البسطاء .

وأوضح ان امريكا التي دعمت صدام خلال حربه التي شنها ضد ايران عام 1980 واستمرت ثمان سنوات كما انها قامت بإسقاط طائرة الركاب الايرانية المدنية في مياه الخليج الفارسي, كشرت عن أنيابها ضد المسلمين بعد احداث 11 سبتمبر وتحت ذريعة محاربة الارهاب للبدء شنت حملتها الصليبية وضرجت أبناء الشعبين الافغاني والعراقي بدمائهما واحتلت بلديهما, مؤكدا ان الهدف من كل هذا هو الوصول الى الشعب الايراني .

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان امريكا قدمت الدعم للمنافقين والارهابيين واستهدفت وحدة التراب الايراني , مشيرا الى ان سقوط الشهداء العظام من امثال مطهري وبهشتي وباهنر ورجائي وشهداء المحراب والمئات من المواطنين الاعزاء قد تم بدعم من امريكا , كما ان دور امريكا وبريطانيا واضح في استهداف استقرار البلاد ومكانة ومصالح ايران قبل وبعد الانتخابات الرئاسية العاشرة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: