رمز الخبر: ۱۸۴۷۱
تأريخ النشر: 12:18 - 09 December 2009
عصرایران - الجزیره - ذكرت مصادر صحفية أن نسبة السكان ذوي الأصول الأجنبية في بريطانيا تضاعفت في العقدين الماضيين بمعدل 11% أو 6.7 ملايين، وذلك لأسباب تعود إلى زيادة نسبة المهاجرين من بولندا وليتوانيا وست دول أخرى من أوروبا الشرقية التي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي عام 2004.

وتفيد أرقام صدرت عن مكتب الإحصاء الوطني بأن نسبة الأطفال الذين يولدون لأمهات من أصول أجنبية بلغت مستويات جديدة، حسب المسؤولة في المكتب جيل ماثيسون.

وحسب الأرقام الجديدة فإن 11% من السكان ولدوا خارج البلاد عام 2008، بمعدل يزيد عن النسبة التي تراوحت بين 8% عام 2001 و6.7% عام 1991.

وحذرت ماثيسون من أن سكان بريطانيا قد يتجاوزون 70 مليون نسمة خلال عقدين مقبلين، ولفتت إلى أن التغيرات السكانية تشير إلى زيادة السكان بنسبة 17% في الـ25 عاما المقبلة لتتجاوز الأرقام الحالية (61.4 مليون نسمة) إلى 71.6 مليونا عام 2033.

وتشير الصحيفة إلى أن هذه الأرقام قد تعزز المزاعم الجديدة التي أطلقها مستشار الحكومة السابقة بأن حزب العمال الذي يقود الحكومة الحالية يدير سياسة الأبواب المفتوحة أمام الهجرة بهدف تغيير البلاد جذريا وتحقيق التنوع.

وزير الهجرة في حكومة الظل داميان غرين يقول إن "هذه الحكومة لم تتمكن من التحكم بأعداد المهاجرين، فبينما يقول مطلعون في الحكومة إن ذلك يعد جزءا من خطة مقصودة، يقول آخرون إنه مجرد خطأ، وفي كلتا الحالتين تبقى حدودنا غير محمية".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: