رمز الخبر: ۱۸۵۰۴
تأريخ النشر: 09:37 - 10 December 2009
عصرایران -  دعا الرئيس الامريكي باراك اوباما رؤساء الشركات اليوم الى المساهمة في التخفيف من حدة ازمة البطالة المزمنة في البلاد.

وقال اوباما خلال منتدى بشأن الوظائف استضافه البيت الابيض ان وجود 10% من الأمريكيين دون عمل وملايين من الأشخاص يعانون من بطالة جزئية بحيث لا تتاح اليهم ساعات عمل كافية لتغطية احتياجاتهم يمثل معاناة تمس المواطنين في جميع انحاء البلاد.

واضاف اوباما أمام 130 من مسؤولي الشركات والاقتصاديين وملاك الشركات صغيرة الحجم ومسؤولي منظمات غير هادفة للربح انهم حققوا تقدما تجاه التعافي الاقتصادي ولكن " برغم التقدم الذي احرزناه مازالت العديد من الشركات متحفظة بشأن توظيف " المزيد من العمال.

واشار الرئيس الامريكي وفقا لما ورد في وكالة الأنباء الكويتية "كونا" إلى أن السؤال الرئيسي في الوقت الحالي هو " كيف يمكننا ان نجعل الشركات تستأنف عمليات التوظيف ".

وعلى صعيد متصل أكد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي "البنك المركزي" بين بيرنانكي ان الإجراءات الصارمة والحازمة التي اتخذها المجلس حالت بشكل كبير دون تفاقم الأزمة المالية الكارثية التي تعرض لها الاقتصاد الأمريكي ولازال يعاني من تداعياتها في مختلف المجالات.

واوضح بيرنانكي الذي كان يتحدث في شهادة له امام اللجنة البنكية بمجلس الشيوخ في الكونجرس الامريكي في جلسة استماع مخصصة لمناقشة اعادة ترشيحه لفترة ثانية على قمة مجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي ان اجراءات المجلس ساهمت مساهمة واضحة في التحسن الكبير الذي شهدته مؤخرا الاوضاع المالية في الاقتصاد الامريكي والعالمي على حد سواء.

وقال بيرنانكي الذي تنتهي ولايته الحالية لرئاسة المجلس بنهاية شهر يناير 2010م والذي يواجه معارضة قوية من بعض اعضاء الكونجرس لاعادة ترشيحه لتولي المنصب بسبب ما يصفوه بالاجراءات غير المناسبة التي اتخذها المجلس قبل واثناء الازمة المالية الحالية ان الاجراءات الكثيرة وغير المسبوقة في تاريخ البنوك المركزية الأمريكية التي اتخذها حالت دون حدوث كارثة مالية كان يمكن أن تؤدي الى نتائج اسوء بكثير مما هو حاصل الان دون اغفاله للجهود التي اتخذها الكونجرس ووزارة الخزانة الامريكية ومؤسسة التأمين على الودائع الفيدرالية بالإضافة إلى السلطات المالية الاخرى سواء في داخل الولايات المتحدة الإمريكية او خارجها.

وأشار وفقا لما ورد في وكالة الأنباء السعودية "واس" إلى أن معظم المؤشرات الاقتصادية الاخيرة توقعت استقرار اسواق المال وبداية تلمس الاقتصاد الامريكي لطريقه في الخروج من حالة الركود التي يعاني منها حاليا.

كما اشار الى ان مجلسه سيدرس بعناية الطريقة المثلى لرفع اسعار الفائدة المخفضة حاليا بشدة ولسحب جزء من السيولة المالية الوفيرة التي ضخها في النظام المالي ضمن إجراءاته التي اتخذها للتعامل مع الازمة المالية حتى يضمن عدم تاثر حالة التعافي التي بداها الاقتصاد الامريكي.

وأكد إدراكه التام انه لكي يتحقق الاستقرار الاقتصادي على المدى الطويل فان مجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي يجب ان يكون مستعدا لمراجعة دعمه للسياسات المالية الاستثنائية التي اتخذت ولكن بطريقة سلسه وفي توقيت مناسب يتماشى مع تطورات حالة التعافي التي بداتها الاسواق المالية والاوضاع الاقتصادية الاخرى.

وطالب بيرنانكي الكونجرس الامريكي بعدم التدخل في عملية اتخاذ المجلس لقرارات السياسات النقدية، مشيرا في ذلك الى تصاعد بعض الاصوات في الكونجرس التي تطالب بسلطة للكونجرس في مراجعة عملية صنع تلك القرارات.

ووعد بيرنانكي بان يكون مجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي الذي يضم 12 بنكا فيدراليا اقليميا جهازا تنظيميا اكثر صرامة ونشاطا في التعامل مع تطورات الاوضاع المالية في الولايات المتحدة الامريكية مدافعا كذلك عن النظام اللامركزي الذي يمارسه المجلس.

يذكر انه رغم المعارضة التي يجدها رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي من بعض أعضاء الكونجرس الأمريكي لإعادة ترشيحه لفترة اربع سنوات اخرى تبدا من الاول من شهر فبراير 2010م الا ان فوزه بالمنصب يعتبر شبه مضمون بسبب الدعم الذي يجده من الإدارة الأمريكية الحالية رغم ان تعيينه في المنصب كان خلال فترة إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: