رمز الخبر: ۱۸۵۱۶
تأريخ النشر: 10:28 - 10 December 2009
عصرایران - (رويترز) - قالت وكالة الانباء الرسمية لكوريا الشمالية ان أول مبعوث يرسله الرئيس الامريكي باراك اوباما الى الدولة الشيوعية اختتم يوم الخميس زيارة استغرقت ثلاثة ايام استهدفت اقناع بيونجيانج بالعودة الى محادثات لنزع السلاح النووي.

وكان ستيفن بوسوورذ قد وصل الى عاصمة كوريا الشمالية يوم الثلاثاء لمحادثات قال محللون انها قد تؤدي الي تعهد من بيونجيانج لانهاء مقاطعتها للمحادثات السداسية الاطراف الرامية الى انهاء برنامجها للاسلحة النووية لكن من غير المتوقع ان يعرض حوافز جديدة.

ونقلت وكالة انباء شينخوا عن بوسوورذ قوله للصحفيين في مطار بيونجيانج سونان قبل أن يغادره متوجها الى كوريا الجنوبية "كان اجتماعا مفيدا للغاية."

ولم تتكشف على الفور أي تفاصيل عن رحلته الى بيونجيانج حيث كان من المنتظر ان يجتمع مع مسؤولين على مستوى عال لكن ليس مع الزعيم كيم جونج ايل.

وقال بي.جيه. كرولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية ان بوسوورذ سيعقد مؤتمرا صحفيا في سول.

وأشار الزعيم الكوري الشمالية كيم في اكتوبر تشرين الاول اثناء زيارة رئيس الوزراء الصيني ون جيا باو لبيونجيانج الى ان بلاده قد تعود الى المحادثات النووية اذا ارسلت الولايات المتحدة مبعوثا.

وتستضيف الصين المحادثات السداسية التي تضم ايضا الدولتين الكوريتين واليابان وروسيا والولايات المتحدة. وبمقتضى اتفاق تم التوصل اليه في 2005 وافقت كوريا الشمالية على انهاء برنامجها للاسلحة النووية في مقابل معونات وضمانات امنية لكن بيونجيانج اعلنت تجميد الاتفاق.

وقال مسؤول امريكي في واشنطن -تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته- ان نتائج رحلة بوسوورذ الى كوريا الشمالية ربما تحتاج الي اجتماع اخر.

واضاف انه حتى اذا قدم الكوريون الشماليون ردا ايجابيا في محادثاتهم مع بوسوورذ "فستظل هناك حاجة الى بعض المشاروات الاضافية" قبل ان يمكن للصين ان تقرر موعدا لاجتماع سداسي.

ويقول محللون ان الاقتصاد المنهار في كوريا الشمالية قد يدفعها الى العودة الى طاولة المحادثات حيث تأمل في الحصول على مساعدات.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: