رمز الخبر: ۱۸۵۲۵
تأريخ النشر: 12:05 - 10 December 2009
عصرایران - (رويترز) - أعلن مسلحون عراقيون على صلة بتنظيم القاعدة مسؤوليتهم عن تفجيرات وقعت هذا الاسبوع أسفرت عن سقوط 112 قتيلا وقالوا ان حملتهم ستستمر.

وقالت جماعة (سايت) التي تراقب مواقع المتشددين على الانترنت ومقرها الولايات المتحدة ان جماعة دولة العراق الاسلامية نشرت بيانا يوم الاربعاء بعد يوم من الهجمات في موقع يستخدمه المتشددون على الانترنت.

وأسفرت أيضا الهجمات التي وقعت يوم الثلاثاء عن اصابة 425 شخصا عندما انفجرت أربع سيارات ملغومة في العاصمة العراقية. وقال مسؤولون بوزارة الصحة ان 77 شخصا قتلوا لكن مصادر في الشرطة قالت ان العدد يصل الى 112 قتيلا.

وقالت الجماعة انها استهدفت وزارتي العمل والمالية ومباني قضائية في الموجة "الثالثة" من الهجمات. ولم يتسن التحقق من زعم الجماعة المسؤولية.

وكانت الجماعة ذاتها قد أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرين انتحاريين في 25 اكتوبر تشرين الاول عند وزارة العدل ومقر محافظة بغداد أسفرا عن مقتل 155 شخصا وعن تفجيرين اخرين في 19 أغسطس اب تسببا في سقوط 95 قتيلا عند المبنى الاصلي لوزارة المالية ووزارة أخرى.

وتوعدت دولة العراق الاسلامية بالاستمرار في الهجمات الى أن تحكم "شريعة الله" الارض والعباد.

وأدان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم الاربعاء ما قال انه دعم أجنبي للتفجيرات.

وقال اللواء جهاد الجابري مدير عام مكافحة المتفجرات في وزارة الداخلية ان المتشددين ينتمون اما الى القاعدة أو حزب البعث المحظور الذي كان يتزعمه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين وانهم يلقون الدعم من سوريا والمملكة العربية السعودية أو حكومة أخرى.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: