رمز الخبر: ۱۸۵۹۸
تأريخ النشر: 10:00 - 13 December 2009
قال وزير الطاقة الايراني ان مستوى التعاون بين ايران والعراق في قطاع الطاقة شهد تنامياً مضطرداً خلال الأعوام الأربعة الماضية. وأشار مجيد نامجو، أمس السبت في تصريح للصحفيين على هامش محادثاته مع وزير الكهرباء العراقي، الى إعراب الجانب العراقي عن ارتياحه حيال تنمية التبادل والتعاون بين البلدين.
عصرایران - قال وزير الطاقة الايراني ان مستوى التعاون بين ايران والعراق في قطاع الطاقة شهد تنامياً مضطرداً خلال الأعوام الأربعة الماضية. وأشار مجيد نامجو، أمس السبت في تصريح للصحفيين على هامش محادثاته مع وزير الكهرباء العراقي، الى إعراب الجانب العراقي عن ارتياحه حيال تنمية التبادل والتعاون بين البلدين، وأضاف: ان بناء المحطات المختلفة في العراق شكل محور محادثاتنا مع السيد كريم وحيد.

وقال: ان ايران تقوم حالياً ببناء محطتين في العراق احداها تطوي مراحلها النهائية والثانية في بدايتها.

وصرّح الوزير نامجو قائلاً: ان الجانب العراقي دعا أيضاً الى استثمار الشركات الايرانية في العراق لاسيما في قطاع الطاقة .وأشار الى أن العراق يمتلك مصادر أحفورية جيدة وايران من جانبها تمتلك امكانيات وقدرات جيدة على صعيد بناء المحطات الغازية والكهربائية وبامكانها أن تضطلع بدور مؤثر في هذا المجال في العراق.

وقال وزير الطاقة: ان لايران حالياً اتفاقية مع العراق لتزويده بـ600 ميغاواط من الكهرباء وفي حال إنشاء خطوط جديدة فهناك امكانية بزيادة هذا الرقم الى ألف ميغاواط. وأضاف: ان وزارة الطاقة الايرانية أعدت استراتيجيتها على أساس تنمية علاقاتها مع كافة دول الجوار، ونظراً للتقارب الثقافي والجغرافي مع العراق فنحن بحاجة الى الاهتمام بنقل الطاقة الى العراق. من جانبه، قال وزير الكهرباء العراقي، كريم وحيد، ان ايران والعراق يمتلكان ثروات مهمة من النفط والغاز على مستوى المنطقة ولديهما القدرة على انتاج الكهرباء من المصادر النفطية.

وأضاف وحيد ان محادثاته مع الجانب الايراني تركزت على خمسة محاور: الأول استمرار تجهيز محطات توليد الكهرباء العراقية عبر شبكة خطوط البلدين والتي تم الاتفاق بشأنها في عام 2005 حول 9 خطوط اتصال. وصرّح ان أربعة خطوط تم تنفيذها في الوقت الحاضر، وخطي مريوان - كرخة وعمارة قيد المتابعة.

وأشار الى المحور الثاني للمحادثات وهو مشاركة الشركات الايرانية في تنفيذ مشروع محطات الكهرباء العراقية، وقال: نأمل بدعم وزارة الطاقة الايرانية للشركات الايرانية النشطة في هذا المجال في رفع طاقة توليد المحطات الكهربائية العراقية الى 11 ألف ميغاواط.

وقال وزير الكهرباء العراقي: ان المحور الثالث للمحادثات بين الجانبين تركز حول استثمار الشركات الايرانية في مشاريع صناعة الكهرباء العراقية. أما المحور الرابع فهو دراسة إمكانية إنشاء وتأسيس مصانع وورشات في مجال انتاج مولدات ومحطات لتوليد الكهرباء في العراق. وأضاف: ان المحور الخامس للمحادثات بين الجانبين تركز حول تفعيل الاتفاقية الرباعية بين ايران والعراق وتركيا وسوريا، معرباً عن أمله في عقد الاجتماعات المقبلة في احدى الدول لمتابعة هذه المواضيع.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: