رمز الخبر: ۱۸۶۱۳
تأريخ النشر: 18:12 - 13 December 2009
نصح قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الخامنئي البعض بالتحلي باليقظة والحذر من كيد الاعداء وعدم الوقوع في الفخ الذي نصبوه لهم .قائد الثورة الاسلامية اعلن ذلك لدي استقباله اليوم الاحد حشودا غفيرة من طلبة العلوم الدينية والطلبة الجامعيين وشرائح مختلفة من ابناء الشعب الذين استقبلهم علي اعتاب حلول شهر محرم الحرام.
عصرايران - قائد الثورة الاسلامية اعلن ذلك لدي استقباله اليوم الاحد حشودا غفيرة من طلبة العلوم الدينية والطلبة الجامعيين وشرائح مختلفة من ابناء الشعب الذين استقبلهم علي اعتاب حلول شهر محرم الحرام.

و شدد سماحة آية الله الخامنئي علي أن الذين انتهكوا حرمة الامام الخميني (طاب ثراه) انما ارتكبوا هذه الجريمة النكراء بسبب الموقف الذي اتخذه البعض من النظام الاسلامي ولولا ذلك لما قامت حفنة من هؤلاء الذين لاجذور لهم بمثل هذا العمل.

و أشار سماحته الي الانتخابات الرئاسية وقال " ان هذه الانتخابات انتهت ولم يستطع الذين اعلنوا بأنها شهدت تزويرا اثبات مايقولون وقد منحت لهم فرصة للطعن الا انهم عجزوا عن تقديم دليل واحد يثبت قولهم " .

و دعا قائد الثورة الاسلامية الطلبة الجامعيين الي تحديد هوية اولئك الذين يثيرون الفوضي في الجامعات وارشادهم ووصف ذلك بأنه عمل يدخل في اطار التبليغ للدين في شهر محرم الحرام.
و تابع سماحته يقول " ان الاعداء يريدون استغلال أية فرصة لتوجيه ضربة للنظام الاسلامي والاسلام حيث نري اقطاب امريكا وفرنسا وبريطانيا وغيرهم يكيلون التهم لهذا النظام ظنا منهم أنهم سيدمرون هذا الصرح العظيم ".
 
و أكد آية الله الخامنئي أن الثورة الاسلامية ماضية في النهج الذي رسمه لها الامام الخميني (قدس سره الشريف) نحو الامام رغم العراقيل التي وضعها البعض الذين تسببوا في أن يتجرأ اعداء الامام الراحل علي تمزيق صورته أمام الملأ.
و قال سماحته " ان هؤلاء تسببوا في أن يتجاهر اعداء الامام الراحل وينتهكوا حرمته أمام الطلبة المؤمنين ".
و اضاف سماحته قائلا " ان المنتهكين للقانون بادروا الي اختلاق المبررات الي جانب اعمالهم التي أدت الي أن يجروء الاعداء الذين كانوا ينتظرون الفرص لإعلان فرحهم وسرورهم لماحدث ".
 
و قال " ان هؤلاء الذين شاهدوا التعرض للنظام الاسلامي ورفع عدد من الشعارات معادية للدين والمباديء كان عليهم اعلان البراءة من اعمال تلك الحفنة التي رددت شعارات ضد الاستقلال والحرية والجمهورية الاسلامية ويعودوا الي انفسهم".

و قال سماحته " ان هؤلاء ارتكبوا مخالفات قانونية من خلال توجيه الدعوة الي القيام بوجه النظام الاسلامي الذي كانوا يخدمون فيه حتي الامس وحتي هناك من تعرض للضرب المبرح من اجل الدفاع عن الامام في عهد الشاه "‌.

و تابع يقول " ان هؤلاء الذين ارتكبوا اعمالا خاطئة بادروا الي اختلاق الذرائع والمبررات للتغطية علي فعلهم الخاطيء من اجل ارضاء ضمائرهم والدفاع عن عملهم القبيح وتبريره امام الرأي العام في داخل الجمهورية الاسلامية الايرانية " .
 
و قال قائد الثورة الاسلامية " ان هولاء رفعوا شعارات الدفاع عن القانون الا انهم يقومون بانتهاكه ويعملون علي تغطية افعالهم ".
و تابع يقول " ان الذين يخدم الاسلام والثورة عليه أن يكون يقظا امام الذين يرفعون شعارات معارضة لهذا الدين الحنيف فيعود الي موقعه لا أن يسايروهم ويواصلون نهجهم الذي يسيرون عليه ويدركوا بأن عملهم فيه خطأ ما " .
و قال " ان هؤلاء عليهم أن يدركوا من الذي يدافع عنهم كيف يمكن وقوف امثال الكيان الصهيوني وحتي الفاسدين الي جانبهم وهم لايلتفتون الي مايجري حولهم وينسحبوا من النهج الذي يسيرون عليه ".
 
و أشار آية الله الخامنئي الي التصريحات التي اطلقها الرئيس الامريكي الذي اكد فيها ضرورة التصدي للحكومات التي تنتهك القانون وقال متسائلا " أي الحكومات أكثر انتهاكا للقانون من الحكومة الامريكية التي احتلت العراق بذريعة كاذبة وجلبت كل هذه المصائب للشعب العراقي " .
و أضاف سماحته قائلا " ماهو القانون الذي يسمح للحكومة الامريكية الاستمرار في احتلال العراق وعلي أي قانون استندت في زيادة عدد قواتها في افغانستان وتقتل يوميا عددا من الابرياء العزل في هذا البلد".
و تابع قائد الثورة الاسلامية يقول " ان الحكومة الامريكية هي رمز المنتهك للقانون في العالم الا انها تعمل في الظاهر بشكل آخر " .
و استطرد قائلا " ان السبيل الوحيد لفضح هذه الحكومة التي تريد التغلغل في صفوف الرأي العام العالمي وتعتبر مظهر الفتنة في العالم هو توضيح الحقائق " .
و اعتبر سماحته زرع بذور الخلافات الدينية من الاساليب الاخري لدي الحكومة الامريكية التي تريد اثارة الخلافات بين المسلمين وشدد علي أن السبيل الوحيد لمواجهة هذه المحاولات هو التحلي بالبصيرة والتبليغ الصحيح وعدم الوقوع في شبك الاعداء " .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: