رمز الخبر: ۱۸۶۲۰
تأريخ النشر: 08:26 - 14 December 2009
اکد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد ان الاعداء يحاولون الانتقام من النظام الاسلامي من خلال اهانتهم للمقدسات وحذرهم من اليوم الذي يغضب فيه الشعب الايراني.
عصرایران - ارنا - اکد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد ان الاعداء يحاولون الانتقام من النظام الاسلامي من خلال اهانتهم للمقدسات وحذرهم من اليوم الذي يغضب فيه الشعب الايراني.
   
واضاف رئيس الجمهورية في کلمه القاها في اجتماع مجلس الوزراء ان الذين وجهوا الاهانه للامام الخميني رضوان الله تعالي عليه ليس لهم اي مکانه بين الشعب الايراني وانهم يحاولون التنفيس عن عقد الاستکبار والصهيونيه ضد الشعب الايراني مستغلين الاجواء الانسانيه في ايران الاسلام.

واعرب عن امله ان يعمل هولاء بالنصائح المخلصه للکبار وان يعتذروا للشعب وان يعودوا الي احضانه.
وشدد علي ان الشعب غاضب جدا من الاشخاص الذين يخططون لمثل هذه الاشياء ودعا هولاء الي الخروج من حاله الغفله.

واکد علي انه لايجب ان يقوم بعض الاشخاص بسبب قضايا دنيويه بتنفيذ السياسات الصهيونيه التي لن ترى النور مطلقا.

واشار الي بعض الاشخاص الذين يتحدثون بکلام غير متزن لن يصبحوا اعزاء بطراء الاعداء وقال ان هناک اليوم 790 مليون ايراني يحرسون عزة وعظمة الجمهوريه الاسلاميه ونهج الامام الخمبين يالراحل (رض).

واکد انه لوکان هناک من تحدث قبل شهور عن هولاء الاشخاص وقال انهم ليسوا الا معارضين لعظمة ايران وعملاء للاجنبي لما صدق البعض الا ان هذا الامر اصبح واضحا للجميع اليوم.

واشار الي تدخل المسوولين الامريکيين في الشوون الايرانيه والعالم وقال ما هي علاقه المسوولين الامريکيين بالموضوع النووي الايراني وعلاقه ايران مع الدول الاخري.

واشار الي ان اوباما جاء بشعار التغيير الي سده الحکم في امريکا واضاف ان علي اوباما ان يقدم تقريرا لشعوب العالن ويقول ما الشي الذي غيره انه عاجز حتي عن اغلاق معتقل کوانتانامو.

واشار الي منح اوباما جائزه نوبل للسلام وقال انهم يريدون بذلک التاثير علي الراي العام العالمي نفسيا من اجل القول ان هناک ماتغير ولکن کل ماحدث کان اجراء سياسيا.

واکد ان ايران تواصل بخطوات ثابته برنامجها النووي واضاف ان الشعب الايراني منح الطرف المقابل فرصه لاصلاح سلوکه القبيح وان الکره الان في ملعبه.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: