رمز الخبر: ۱۸۶۹۸
تأريخ النشر: 10:47 - 15 December 2009
Photo

عصرایران - رويترز - حث الرئيس الامريكي باراك أوباما لبنان يوم الاثنين على مكافحة تهريب الاسلحة الى أراضيه قائلا ان هذه الاسلحة تشكل خطرا محتملا على اسرائيل.

وقالت اسرائيل في نوفمبر تشرين الثاني ان قواتها البحرية احتجزت سفينة تحمل مئات الاطنان من الاسلحة التي قدمتها ايران كانت متجهة الى حزب الله. ونفي حزب الله أي صلة له بهذه الشحنة.

وقال اوباما بعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال سليمان انه حدث بعض التقدم في تنفيذ قرار لمجلس الامن الدولي يحظر مثل هذه الشحنات لكن هناك المزيد الذي يجب عمله.

وقال أوباما للصحفيين "أكد الرئيس سليمان مخاوفه فيما يتعلق باسرائيل. واني اكدت مخاوفنا بسبب شحنات الاسلحة الكبيرة التي يجري تهريبها الى لبنان والتي قد تكون خطرا محتملا على اسرائيل."

واضاف قوله "من مصلحة جميع الاطراف المعنية تنفيذ القرار فيما يتعلق بمثل هذا التهريب."

وكان القرار 1701 الذي اصدره مجلس الامن التابع للامم المتحدة قد حظر جميع شحنات الاسلحة غير المرخص بها بين نهر الليطاني والخط الازرق وهو خط الحدود الذي تراقبه الامم المتحدة بين اسرائيل ولبنان.

وانتقدت اسرائيل قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في جنوب لبنان (اليونيفيل) لعدم منعها الاسلحة التي تقول انها تتدفق على مقاتلي حزب الله. وتقول الامم المتحدة ان هذه مسؤولية السلطات اللبنانية.

وقال اوباما ان الولايات المتحدة ملتزمة بالمساعدة في تقوية القوات المسلحة اللبنانية حتى تصبح في وضع أفضل لتأمين حدود لبنان.

ومنذ عام 2006 تجاوزت المعونات العسكرية الامريكية للبنان 400 مليون دولار وتتضمن شحنات العتاد المزمعة قطع مدفعية ودبابات وطائرات بلا طيار.

وقال الرئيس سليمان انه شكا بشان "التهديدات الاسرائيلية" لبلاده وحث اوباما على الضغط على اسرائيل لتسحب قواتها من مناطق مثل مزارع شبعا.

ويتهم لبنان واسرائيل بعضهما بعضا بخرق اتفاق الهدنة الذي توسطت فيه الامم المتحدة وانهى الحرب التي دارت في عام 2006.

ويشكو لبنان من طلعات استطلاع جوية اسرائيلية فوق اراضيه لكن اسرائيل تقول ان هذه الطلعات ضرورية لمراقبة اعادة تسليح حزب الله وتحركات مقاتليه.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: