رمز الخبر: ۱۸۷۵۹
تأريخ النشر: 10:43 - 16 December 2009
Photo
عصر ایران - رويترز - إحتشد مئات الطلاب المؤيدين للحكومة والمناصرين للمعارضة في تجمعين بطهران يوم الثلاثاء واغلقت السوق الرئيسية في العاصمة لفترة وجيزة احتجاجا على "إهانة" مؤسس الجمهورية الاسلامية الایرانیة.

وقالت هيئة حكومية في بيان ان السلطات دعت الى خروج مسيرات في انحاء البلاد يوم الجمعة لادانة تمزيق صورة اية الله روح الله الخميني خلال احتجاجات للمعارضة الاسبوع الماضي.

ومن شأن حدث كهذا ان يتحول الى اعمال عنف اذ سبق ان استغلت المعارضة المظاهرات التي ترعاها الدولة للخروج الى الشوارع.

وقالت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية ان الطلاب المؤيدين للحكومة الذين تجمعوا في فرع لجامعة ازاد في طهران هتفوا بشعارات بينها "الموت لامريكا" و"الموت للمنافقين" في اشارة الى كبار شخصيات المعارضة.

وذكر موقع كلمة التابع لزعيم المعارضة مير حسين موسوي ان الطلاب الموالين للاصلاح رددوا شعارات "الموت للدكتاتور" في جامعة الزهراء للبنات.

واتهم مسؤولو الحكومة انصار موسوي بتدنيس ذكرى الخميني خلال مظاهرات جرت يوم السابع من ديسمبر عندما اشتبكت الشرطة المسلحة بالهراوات وقنابل الغاز المسيل للدموع مع الطلاب.

ونفت المعارضة ضلوعها في هذه الواقعة واشارت الى ان السلطات تعتزم استخدامها كذريعة لتجديد حملتها القمعية ضد المعارضة التي اعقبت الانتخابات.

ونظم رجال دين متشددون وموالون اخرون للقيادة الايرانية عددا من التجمعات خلال الايام القليلة الماضية لصب جام غضبهم بشأن " اهانة" الخميني الذي قاد الاطاحة بالشاه المدعوم من الولايات المتحدة وظل يحظى بالتبجيل 20 عاما قبل ان توافيه المنية.

وذكر التلفزيون الايراني ان الاسواق في طهران ومدينة تبريز بشمال غرب ايران اغلقت عدة ساعات يوم الثلاثاء احتجاجا على تمزيق صور الخميني.

وقال موقع كلمة ان الطلاب المؤيدين للمعارضة تساءلوا في جامعة الزهراء "اين انت يا خميني .. موسوي بمفرده."

وكان موسوي رئيس الوزراء خلال عقد الثمانينات ودعا الى عودة "القيمة الاساسية" لعهد الخميني.


وقال موقع كلمة ان الطلاب المتشددين في الجامعة فضوا تجمعهم عندما واجهوا مؤيدي المعارضة "الغاضبين".

ورسمت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية صورة مغايرة للاحداث في جامعة ازاد اذ قالت ان الطلاب المؤيدين للحكومة هناك فاقوا انصار موسوي عددا وبهامش كبير.

وقالت ان 700 طالب نظموا احتجاجا على اهانة الخميني. وذكرت ان حوالي 100 من الطلاب المؤيدين للاصلاح تجمعوا في مكان قريب لكن لفترة قصيرة.

وحذرت قوات الامن مرارا من ان اي تجمهر "غير مشروع" سيواجه بحزم.

ورفضت السلطات اتهامات المعارضة بتزوير الانتخابات وصورت الاحتجاجات الضخمة المؤيدة لموسوي التي اندلعت عقب التصويت على انها محاولة مدعومة من الخارج لتقويض الدولة الاسلامية.

والاحتجاجات الطلابية التي اندلعت الاسبوع الماضي محدودة اذا ما قورنت بتلك التي اندلعت في الايام التي اعقبت الانتخابات. لكن الاجواء التي تسود الاحتجاجات الحالية تبدو اكثر تشددا اذ يردد المتظاهرون شعارات مناهضة للقيادة الدينية غير مكتفين بانتقاد فوز احمدي نجاد كما حدث في السابق.

واعتقل الالاف من انصار موسوي بعد الانتخابات بينهم شخصيات اصلاحية كبيرة. واطلق سراح اغلبهم لكن حكم على اكثر من 80 شخصا بالسجن لما يصل الى 15 عاما وحكم على خمسة بالاعدام لدورهم في الاضطرابات التي اعقبت الانتخابات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: