رمز الخبر: ۱۸۷۹۷
تأريخ النشر: 09:01 - 17 December 2009
وقال هاشمي رفسنجاني خلال لقائه اليوم الاربعاء جمعا من علماء الدين والمبلغين على اعتاب شهر محرم الحرام: انني وفي ضوء معرفتي بقائد الثورة فان المشاکل السياسية والاقتصادية قابلة للحل شريطة تعاون الاخرين، وعلى الناشطين في الصعيد السياسي في البلاد مؤازرته في هذا السياق بعيدا عن اي تطرف.
عصرایران - اکد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اکبر هاشمي رفسنجاني ان من الضرورات صون مبدأ ولاية الفقيه ومکانة القيادة، وعلى الجميع التحرک في هذا المسار.
   
وافادت وکالة الانباء الایرانیة ان هاشمي رفسنجاني قال خلال لقائه اليوم الاربعاء جمعا من علماء الدين والمبلغين على اعتاب شهر محرم الحرام: انني وفي ضوء معرفتي بقائد الثورة فان المشاکل السياسية والاقتصادية قابلة للحل شريطة تعاون الاخرين، وعلى الناشطين في الصعيد السياسي في البلاد مؤازرته في هذا السياق بعيدا عن اي تطرف.

وانتقد بعض الافراد والاحزاب والمجموعات السياسية التي تمنع وصول المجتمع الى حالة التوازن وقال: لو تصور البعض انهم يمکنهم حل القضايا من خلال الترهيب واثارة الاجواء فهم مخطئون، واذا تمکنوا من حلها ظاهريا فانها ستعود بعد فترة قصيرة وبصورة اوسع من السابق.

وخاطب الناشطين السياسيين في البلاد لاسيما علماء الدين وقال: علينا ان نحفظ ان الناس موحدين تحت لواء الاسلام وان لا ندع الاهداف الاساسية للثورة الاسلامية تضيع في خضم النزاعات السياسية.

وقال رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام: وفقا لتعاليم الامام الخميني (رض) فان التحرک الى جانب الشعب هو اهم عامل لديمومة النظام، وعلى الجميع ان يعرفوا قدر الثورة الاسلامية والا يضيعوا هذه الفرصة العظيمة والتاريخية بضيق الافق.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: