رمز الخبر: ۱۸۹۱۱
تأريخ النشر: 10:32 - 21 December 2009
عصرایران - قال مراسل الجزيرة إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيعقد اجتماعا للمجلس الوزاري المصغر اليوم يتوقع أن يكون حاسما في تحديد موقف إسرائيل من صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس الفلسطينية، في حين يواصل مدير المخابرات المصرية عمر سليمان لقاءاته في إسرائيل لبحث الصفقة إضافة إلى عملية السلام.

وأكد المراسل وليد العمري أن الصفقة تبدو في مفترق طرق وأن حسمها من الجانب الإسرائيلي قد يكون قريبا سواء بانحياز نتنياهو إلى جانب المؤيدين لها وبالتالي إنجازها أو وقوفه في صف المعارضين وهو ما سيعني تأجيلها إلى وقت لاحق.

وأوضح المراسل أن اجتماعات الهيئة الوزارية السباعية أمس أوضحت أن ثلاثة وزراء يتقدمهم وزير الدفاع إيهود باراك يؤيدون الصفقة، وأن ثلاثة وزراء آخرين يتقدمهم وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان يعارضونها، في حين لم يفصح نتنياهو عن موقفه.

وعن موقف الشارع الإسرائيلي، أشار مراسل الجزيرة إلى أن استطلاعات الرأي أوضحت أن 70% من الإسرائيليين يؤيدون الصفقة، مقابل 30% يعارضونها ويخشون أن تكون سابقة تمثل لإسرائيل ما هو أسوأ من بقاء جنديها جلعاد شاليط أسيرا في غزة.

وقد واصل ناعوم شاليط والد الجندي ضغوطه من أجل الموافقة على الصفقة التي تضمن إطلاق ابنه، حيث التقى مع نتنياهو كما التقت زوجته بزوجة نتنياهو.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: