رمز الخبر: ۱۸۹۴۵
تأريخ النشر: 10:27 - 22 December 2009
واشاد متكي بالدور الحكيم الذي اضطلع به السيد بري خلال فترة الازمة في لبنان، منوها الى أهمية دور برلماني البلدين على صعيد تنمية العلاقات والتقارب بين البلدين، مؤكداً ضرورة تنشيط التعاون البرلماني بين الجانبين.
عصرایران - استقبل الأمين العام لحزب الله لبنان، السيد حسن نصرالله، وزير خارجية ايران، منوجهر متكي، والوفد المرافق له، حيث جرى استعراض آخر التطورات السياسية للمنطقة وخصوصاً في فلسطين ولبنان.

كما تطرّق الجانبان خلال هذا اللقاء الى بحث الأجواء الايجابية التي تشهدها الساحة اللبنانية في المدة الأخيرة، وخصوصاً بعد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية والمصالحات التي تجري بين مختلف الفئات السياسية في لبنان وكذلك التطورات الايجابية المتسارعة في العلاقات اللبنانية السورية.

وجرى التطرق إلى التهديدات الصهيونية المستمرة ضد لبنان وخصوصاً في الآونة الأخيرة، حيث شكر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الجمهورية الإسلامية في إيران قيادةً وحكومةً وشعباً على موقفها الداعم بقوة لمقاومة الشعبين اللبناني والفلسطيني في مواجهة الاحتلال والتهديد.

الى ذلك، التقى الوزير متكي رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، وناقش معه القضايا ذات الاهتمام المشترك، مؤكداً ان أي آلية ومبادرة داخلية تهدف الى النهوض بمستوى الحوار البناء وترسيخ الوفاق الوطني والاستقرار في لبنان تصب في مصلحة لبنان، نظراً الى دورها في تحقيق تطلعات ومطالب المواطنين.

واشاد متكي بالدور الحكيم الذي اضطلع به السيد بري خلال فترة الازمة في لبنان، منوها الى أهمية دور برلماني البلدين على صعيد تنمية العلاقات والتقارب بين البلدين، مؤكداً ضرورة تنشيط التعاون البرلماني بين الجانبين.

من جانبه، أشار السيد بري الى جرائم الصهاينة وحماتهم ضد لبنان، وقال: ان الكيان الصهيوني هزم في جميع المجالات بفضل صمود وثبات الشعب اللبناني ونحن نقدر عاليا المساعدات التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأكد ان لبنان يدعم بقوة مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنظمات الدولية، مشيداً بالدبلوماسية الحكيمة في الاستفادة من الطاقة النووية السلمية.

كما أكد وزير الخارجية، منوجهر متكي، لدى اجتماعه بالرئيس اللبناني، العماد ميشال سليمان، الاثنين، ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية مبنية على تعزيز التنسيق والنهوض بمستوى الأمن والاستقرار في المنطقة لاسيما في لبنان.

ولفت الى التدابير التي اتخذتها الحكومة للحيلولة دون انتشار وباء انفلونزا الخنازير، منوهاً بالقول: نظراً الى الاحتمالات، فإن هذه التدابير والأعمال الوقائية كانت جيدة وضرورية.

وفي مستهل هذا اللقاء اعتبر حجة الاسلام والمسلمين محمدي ري شهري، ممثل الولي الفقيه رئيس بعثة الحج الايرانية، طرح مسألة البصيرة والوحدة باعتبارها من خصائص المنتظرين الواقعيين بأنها شكلت موضوع الحج للعام الجاري، وقال: ان مناسك وبرامج الحج المعنوية أقيمت بشكل كامل وأفضل من الأعوام السابقة وبمنتهى الهدوء، وذلك رغم الهجمة الاعلامية السلبية وبعض الهواجس القائمة.

وأشار الى إقامة منتديات وملتقيات في بعثة الحج الايرانية لمناقشة مختلف الموضوعات والنهوض بمستوى هذه الملتقيات، وأضاف: تبيين القضايا الفقهية، وطرح موضوعات مثل الوحدة والبراءة، وتقديم رؤية جديدة حول مسألة التبليغ، والرد على الشبهات، ووحدة الأمة الإسلامية، ومكانة الجمهورية الاسلامية كانت من جملة الموضوعات المطروحة في هذه الملتقيات، فضلاً عن الاستفادة من قدرات القراء الايرانيين في المسجد الحرام وداخل القوافل الايرانية.

من جانبه رفع السيد خاكسار قهرودي، رئيس منظمة الحج والزيارة، تقريراً الى قائد الثورة الاسلامية حول الاعمال التنفيذية للحج خلال العام الجاري معتبرا تعزيز الجهوزية والتنسيق بين مختلف الاقسام والاهتمام الجاد بموضوع ترشيد الاستهلاك والحيلولة دون الاسراف وتعزيز الدعم للحقل الثقافي والاهتمام بمسألة السلامة، بأنها كانت من جملة الخصائص الكثيرة التي جرى الاهتمام بها خلال حج العام الجاري.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: