رمز الخبر: ۱۸۹۷۹
تأريخ النشر: 08:36 - 23 December 2009
وقال الطلبة التعبويون في رسالتهم ان الشعوب المسلمة في العالم لم تنس بعد اتفاقية كمب ديفيد العار وانها شكلت بداية لقطع ايران علاقاتها السياسية مع الحكومة المصرية .
عصر ايران – وجهت التعبئة الطلابية بجامعة الامام الصادق (ع) رسالة الى رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني بخصوص لقائه حسني مبارك قالت فيها اننا سمعنا مرارا من المسؤولين بان ايران جاهزة لاقامة علاقات مع اي دولة ما عدا اسرائيل لكن ما يتم تجاهله هو التاريخ الاسود للدول التي لم تتوان عن التعاون مع السفاحين الغربيين في اراقة دماء المظلومين في العالم وكيف يتم سريعا نسيان اللقاءات المشؤومة التي عقدها حسني مبارك والملك عبد الله مع قادة اميركا واسرائيل.

وقال الطلبة التعبويون في رسالتهم ان الشعوب المسلمة في العالم لم تنس بعد اتفاقية كمب ديفيد العار وانها شكلت بداية لقطع ايران علاقاتها السياسية مع الحكومة المصرية .

وقال الطلبة متوجهين الى لاريجاني : هل نسيت بان الحكومة المصرية قامت من خلال اغلاق معبر رفح بتضييق الخناق على المظلومين الفلسطينيين وشهدنا بالتالي موت الاطفال والنساء الفلسطينيين العزل.

واضافوا : تذكر بان الحركة الطلابية والى جانب الشعب الايراني لن تنسى لقائك هذا وهي تندد الى جانب سائر المظلومين في العالم بهذا الاجراء.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: