رمز الخبر: ۱۹۰۶۲
تأريخ النشر: 08:35 - 28 December 2009
واضاف البيان ان مثيري الفتنه قاموا بعد ذلک بالاعتداء على الممتلکات العامة والخاصة الامر الذي اضطر قوات الشرطة الى استخدام المعدات الخاصة بمکافحه الشغب والتاکيد على عدم حمل السلاح الناري او استخدامه من اجل تفريق مثيري الاضطرابات.
عصرایران - ذكرت قناة تلفزيونية ايرانية رسمية يوم الاثنين ان ثمانية أشخاص قتلوا أثناء احتجاجات مناهضة للحكومة نقلا عن معلومات واردة من مجلس الامن القومي الايراني الاعلى.

وكانت وسائل الاعلام الرسمية قد ذكرت من قبل أن خمسة لقوا حتفهم خلال اشتباكات بين المحتجين وقوات الامن في طهران يوم الاحد.

وقالت قناة برس تي.في الناطقة بالانجليزية في نبأ عاجل "مجلس الامن القومي الاعلى: مقتل 8 في احتجاجات مناهضة للحكومة في ايران". ولم تذكر تفاصيل أخرى

واصدرت قيادة شرطة طهران يوم الاحد , المصادف ليوم عاشوراء , بيانا استعرضت فيه اهم الاحداث التي شهدتها مدينة طهران.
   
واشار البيان الى المراسم الکبرى التي شهدتها مختلف مدن ايران بمناسبة ذکري استشهاد الامام الحسين عليه السلام في العاشر من محرم حيث خرج الملايين من ابناء الشعب الايراني المسلم في مواکب العزاء وهم يحيون هذه الذکرى الاليمة.

واعربت قيادة شرطة طهران عن اسفها في هذا البيان لقيام مجموعة من مثيري الفتنة , وعلى ضوء خطة تم الاعداد لها سلفا وبتحريض من وسائل الاعلام الغربية , بالنزول الى بعض الشوارع والتسلل بين مواکب العزاء الحسيني والعمل على ارباک هذه المراسم والاخلال بالامن العام من خلال رفع شعارات بعيدة عن المناسبة , الامر الذي استدعى تدخل قوات الشرطة التي حاولت من خلال الحوار مع هذه المجموعات اعادة النظام والهدوء وتسهيل حرکة المواکب الا ان هذه العناصر اخذت بالقاء مالديها على الشرطة الامر الذي ادى الى اصابة العديد من عناصر الشرطة بجروح.

واضاف البيان ان مثيري الفتنه قاموا بعد ذلک بالاعتداء على الممتلکات العامة والخاصة الامر الذي اضطر قوات الشرطة الى استخدام المعدات الخاصة بمکافحه الشغب والتاکيد على عدم حمل السلاح الناري او استخدامه من اجل تفريق مثيري الاضطرابات.

واوضح البيان انه للاسف لقي 5 اشخاص مصرعهم بشکل مثير للريبة , بالاضافه الى اصابة عدد اخر بجروح في هذه الاضطرابات , حيث يقوم الخبراء بالتحري عن العناصر المشبوهة التي تقف وراء مثل هذه الاحداث.









الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: