رمز الخبر: ۱۹۰۹۵
تأريخ النشر: 13:47 - 28 December 2009
Photo
عصرایران - (رويترز) - أعلنت اسرائيل يوم الاثنين اعتزامها بناء نحو 700 منزل جديد لليهود في مناطق من الضفة الغربية المحتلة تعتبرها جزءا من القدس وهي المدينة التي استثنتها من تجميد محدود لبناء المستوطنات.

وأدان متحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخطة وقال ان اقامة مبان جديدة على أراض احتلت في حرب 1967 خطوة غير شرعية.

وبموجب الخطة الجديدة دعت وزارة الاسكان الاسرائيلية المقاولين لتقديم عطاءات لبناء 198 وحدة سكنية في بسكات زئيف و377 منزلا في نفي يعقوب و117 مسكنا في هار حوما وهي مستوطنات قرب القدس.

وكانت الولايات المتحدة قد عبرت عن استيائها من خطط اسرائيلية سابقة للبناء داخل وحول القدس الشرقية التي يريدها الفلسطينيون لتكون عاصمة دولتهم المستقبلية.

وأعلنت اسرائيل القدس كاملة عاصمة أبدية لها غير قابلة للتقسيم وهو ادعاء لم يلق اعترافا دوليا. وهي تصف بسكات زئيف ونفي يعقوب وهار حوما بأنها أحياء بالقدس.

وقال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية لرويترز " اي عطاءات اسرائيلية جديدة في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 67 هي غير شرعية وغير قانونية وستزول عاجلا ام اجلا."

وأضاف "الحكومة الاسرائيلية تثبت كل يوم انها غير مستعدة للسلام مستغلة العجز الدولي وعدم قدرة الادارة الامريكية على وقف هذه النشاطات التي تتنافى مع خارطة الطريق ومع الجهود الامريكية. وهذا اختبار لمصداقية الولايات المتحدة وامتحان لجدية الحكومة الاسرائيلية بخصوص السلام."

وتابع قائلا "الموقف الفلسطيني واضح.. لا عودة للمفاوضات دون الوقف الشامل للنشاطات الاستيطانية في الاراضي المحتلة عام 67 وعلى راسها القدس."

وأعلنت خطة البناء في اطار مشروع حكومي أوسع نطاقا لبناء عدة الاف من المنازل الجديدة في اسرائيل.

وتحت وطأة الضغوط الامريكية أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في نوفمبر تشرين الثاني تجميدا لمدة عشرة أشهر لبناء المنازل الجديدة في مستوطنات الضفة الغربية لكنه قال ان هذا لن يشمل الحدود البلدية التي حددتها اسرائيل للقدس.

وطالب عباس بوقف كامل للانشطة الاستيطانية قائلا انه لن يستأنف محادثات السلام مع اسرائيل الى أن تفعل هذا.

ودعت اسرائيل والولايات المتحدة عباس للعودة الى مفاوضات السلام التي علقت على مدار العام المنصرم دون شروط مسبقة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: