رمز الخبر: ۱۹۱۶۴
تأريخ النشر: 10:00 - 30 December 2009
وأكد مهمان برست في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، أمس الثلاثاء، ان دعم أي دولة للمشاغبين يعتبر تدخلاً في شؤون ايران الداخلية، مضيفاً: نحن ندين بشدة هذا التدخل ونعتبره عملاً يتعارض مع القيم والمبادئ السائدة في جميع البلدان.
عصرایران - دان المتحدث باسم وزارة الخارجية، رامين مهمان برست، أعمال الشغب والإساءة للمقدسات التي قام بها البعض في طهران يوم عاشوراء، معتبراً تلك الأعمال بأنها تمثل خرقاً للقانون وانتهاكاً للحرمات ارتكبت كذلك في يوم خاص ومقدس لدى الشعب .

وأكد مهمان برست في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، أمس الثلاثاء، ان دعم أي دولة للمشاغبين يعتبر تدخلاً في شؤون ايران الداخلية، مضيفاً: نحن ندين بشدة هذا التدخل ونعتبره عملاً يتعارض مع القيم والمبادئ السائدة في جميع البلدان.

وأشار مهمانبرست الى ان بعض الدول الغربية تفضل دعم الغوغائيين على التعاون مع الشعب الايراني، موضحاً بأن وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية استدعت، أمس الثلاثاء، السفير البريطاني في طهران لكي يقدم ايضاحات بشأن الشبهات المثارة حول دور لندن في أحداث يوم عاشوراء .

وفي جانب آخر من المؤتمر، قال المتحدث باسم الخارجية ان هذه الوزارة تسعى جاهدة وبكل ما لديها من الامكانيات لاستعادة حقوق ومطالب الشعب الايراني من الدول التي شنت الاعتداء على ايران .

وأضاف مهمان برست في معرض رده على سؤال حول اعلان الرئيس أحمدي نجاد بشأن عزم ايران على تقديم طلب للأمم المتحدة بشان التعويض عن الأضرار التي ألحقتها بها الدول المعتدية عليها خلال الحرب العالمية الثانية وهل ان هذا الموضوع يتم متابعته فيما يتعلق بحرب الثماني سنوات التي فرضها نظام البعث العراقي على ايران، أضاف: ان هاتين المسألتين لهما ملفان مستقلان وهما قيد المتابعة .

وحول مبدأ تبادل الوقود النووي، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تقبل بمبدأ مبادلة الوقود النووي على مراحل وفي حال رغبة الجانبين يمكن التحاور حول طريقة التبادل.

وصرّح المتحدث باسم الخارجية، رداً على سؤال حول تصريح وزير الخارجية منوجهر متكي، القاضي باستعداد ايران لمبادلة اليورانيوم المحلي بآخر بنقاء 20% في تركيا وهل ان تركيا مستعدة لاعطاء ضمان 100% على تنفيذ عملية مبادلة الوقود، قائلاً: ان تصريح وزير الخارجية لم يكن بهذا الشكل، بل هو تأكيد على الموقف الذي أعلن في المنامة.

وأكد ان (ايران التي تسعى لشراء الوقود النووي اللازم لمفاعل الأبحاث في طهران لدواع انسانية وباعتباره جزءاً من حقوقنا، تعتبر فرض شروط في هذا المجال أمر غير مقبول).

وأشار الى أنه طرحت اقتراحات عديدة لمبادلة اليورانيوم الايراني المنخفض التخصيب بوقود نووي عالي التخصيب في كل من اليابان وتركيا والبرازيل وكيش، إلا أنه لم يبت في أي منها حتى الآن .

ورداً على سؤال حول ادعاء صحيفة سعودية بأن ايران وافقت على مغادرة الشخص الذي يقال عنه أنها ابنة بن لادن، قال مهمانبرست: ان السفارة السعودية بطهران قدمت ورقة لمغادرة مَن تدّعي أنها ابنة بن لادن، وطريقة العمل هي كالتالي، عندما يقدم هكذا طلب الى وزارة الخارجية فان الوزارة توافق على أساس الطلب إلا ان طريقة التنفيذ ينبغي أن تتم بعد مراجعة دائرة شؤون الأجانب. وأضاف: ان دائرة شؤون الأجانب لديها ضوابط لمغادرة الأشخاص أحدها هو مقابلة الشخص المذكور، في حين لم تقم السفارة السعودية بأي خطوة أخرى منذ تقديمها طلب المغادرة .

ورداً على سؤال حول طلب رئيس لجنة العلاقات الخارجية الأمريكية، جون كيري، لزيارة ايران، أوضح مهمانبرست ان طلب جون كيري لزيارة ايران أحيل الى مجلس الشورى الاسلامي لأنها قضية مرتبطة بالشؤون البرلمانية وسيعطي المجلس الرد اللازم .

وحول ما أشيع عن اعتقال أحد الرعايا البريطانيين خلال أحداث الشغب يوم عاشوراء، نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية هذه الشائعة، موضحاً بأنه من الممكن أن يكون بعض الأجانب قاموا بنشاطات خبرية في حين ان عليهم أن يحصلوا على رخصة من وزارة الثقافة والارشاد الاسلامي لمزاولة هكذا أعمال .

وأشار مهمان برست الى الذكرى السنوية الأولى للعدوان الصهيوني على أهالي مدينة غزة الأبرياء، وخلّد ذكرى شهداء الطف الامام الحسين(ع) وأصحابه وأهل بيته، والشهداء الأبرار في غزة الذين كبدوا الصهاينة المعتدين أفظع هزيمة وأكبر خسارة. وتطرق مهمان برست الى ذكرى مولد النبي عيسى بن مريم(ع) وقدّم أحر التهاني والتبريكات الى كل المسيحيين في العالم بهذه المناسبة العطرة، وأعرب عن أمله بأن ينتشر الأمن والسلام والاستقرار في ربوع العالم بحلول العام الميلادي الجديد.

وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية عن أمله بأن ينتشر العدل في ربوع العالم وأن تكف الدول التي تسير خلافاً لمصالح البشرية عن هذا النهج وتعود الى الصواب لتصحيح مواقفها السابقة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: