رمز الخبر: ۱۹۲۳۷
تأريخ النشر: 11:05 - 31 December 2009
واكد البيان الصحفي للممثلية الايرانية في نيويورك، بان مثل هذه الاخبار الملفقة والمزورة تأتي في اطار مسلسل اثارة الاجواء النفسية لخدمة الاغراض السياسية للقوى السلطوية.
عصرایران - نفت ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية في نيويورك الخبر الذي اوردته وكالة (أسوشيتدبرس) من فيينا، بان ايران على اعتاب ابرام اتفاقية لاستيراد 1350 طنا من حجر اليورانيوم المعالج من كازاخستان واعتبرته بانه لا اساس له من الصحة.

واكد البيان الصحفي للممثلية الايرانية في نيويورك، بان مثل هذه الاخبار الملفقة والمزورة تأتي في اطار مسلسل اثارة الاجواء النفسية لخدمة الاغراض السياسية للقوى السلطوية.

وصرح البيان بانه لا يمكن لمثل هذه المحاولات اليائسة ان تمنع بلد عضو وملتزم في الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تحقيق اهدافه في التنمية المستديمة لخدمة رفاه وسعادة الشعب.

هذا كما امتنع القسم الاعلامي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن ابداء أي توضيح حول الخبر المتعلق بسعي ايران لشراء الف و350 طناً من خام اليورانيوم من كازاخستان.

وافاد القسم الاعلامي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قبل ظهر أمس الاربعاء، في تصريح لمراسل (ارنا) في فيينا: ليس لدينا أي تفسير او توضيح حول هذا الخبر.

وكانت وكالة الاسوشيتدبرس من فيينا قد اعلنت بان ايران على اعتاب ابرام اتفاقية لاستيراد 1350 طنا من خام اليورانيوم المعالج من كازاخستان.

وصرحت الوكالة بان هذه المعلومات حصلت عليها من تقرير سري لبعض دبلوماسيي الوكالة.
في غضون ذلك،‌ قالت وكالة انباء الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز (نم)، في تقرير لها حول آخر المستجدات بشأن برنامج ايران النووي السلمي، ان على الغرب ان لا يضيع الفرصة المتاحة للتعامل مع ايران.

واضافت وكالة (نم) ان ايران ابلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان منشآت (نطنز) النووية بامكانها تخصيب اليورانيوم بنسبة 5 بالمائة فقط وانها تفضل شراء وقود مخصب بنسبة 20 بالمائة لمفاعل طهران من الخارج.

واكدت ان ايران لم تهتم بمساعي الغرب لاصدار قرارات جديدة ضد برنامجها النووي في مجلس الامن الدولي وانها لن توقف عملية تخصيب اليورانيوم.

وفي سياق متصل، انتقد مساعد مدير وكالة (ايتارتاس) الروسية الدور والالاعيب السياسية لبعض وسائل الاعلام الغربية في حرف الاخبار والحقائق في ايران.

وقال (ياكوب بورو وا) في تصريح لـ(ارنا) أمس الاربعاء: نأسف لقيام مثل وسائل الاعلام هذه بنشر أنباء وتقارير زائفة حول ايران ونعلم بان معلومات هذه المصادر غير حقيقية وانه لا يمكن ابدا الاستناد اليها.

واضاف: ان مثل وسائل الاعلام التابعة هذه تسعى لزعزعة العلاقات بين الدول في اطار مصالح خاصة، وأثارة سوء الظن لدى الرأي العام في مختلف المجتمعات.

وتابع: ان مهنة الاعلام تستوجب التغطية الصحيحة للاخبار والتقارير في مختلف دول العالم وان (ايتارتاس) تسعى دوما الى نشر الاخبار حول ايران من دون اي تنظير واي موقف لعدم جعل الواقع ضحية للاهداف الخبرية السيئة.

وحول موقف روسيا ازاء ايران، قال: ان روسيا ترغب بمواصلة المفاوضات لحل الملف النووي الايراني وانها لا ترغب بتعرض ايران لضغوط سياسية واقتصادية جديدة وانها تواصل مساعيها لمواصلة الحوار بين الاطراف المعنية بالملف النووي الايراني.

ودعا مساعد مدير وكالة (ايتارتاس) الى تعزيز التعاون الاعلامي والخبري بين الدول المطلة على بحر قزوين، واضاف: ان ايتارتاس تسعى الى ايجاد اتحاد خبري جديد لنشر الحقائق والاحداث للدول الخمس المطلة على البحر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: