رمز الخبر: ۱۹۲۷۶
تأريخ النشر: 09:03 - 02 January 2010
وقال اية الله جنتي في خطبة الجمعة لهذا اليوم في طهران ان اثارة اعمال الشغب والاضطرابات في المجتمع يعد من المصاديق البارزة للافساد في الارض ومن الناحية الفقهية لا يمکن لاحد الشک في هذا الخصوص.
عصرایران - اثنى خطيب الجمعة في طهران اية الله احمد جنتي على الحضور الجماهيري المتسم بالبصيرة کردة فعل على انتهاک مثيري الشغب للمقدسات في يوم عاشوراء مشددا على ضروره ان تتصرف السلطة القضائية بسرعة للتصدي لمثيري اعمال الشغب والفتنة.
   
وافادت وکالة الانباء الایرانیة ان اية الله جنتي قال في خطبة الجمعة لهذا اليوم في طهران ان اثارة اعمال الشغب والاضطرابات في المجتمع يعد من المصاديق البارزة للافساد في الارض ومن الناحية الفقهية لا يمکن لاحد الشک في هذا الخصوص.

وقال متوجها الى الذين التزموا الصمت ان هؤلاء يجب ان يعلموا بانهم يرتکبون ذنبا من خلال صمتهم هذا مؤکدا ان توقع الشعب من السلطة القضائية هو ان تتصرف بسرعة للتصدي لمثيري الفتنة.
ودعا امام جمعة طهران المؤقت الى اعتقال ومحاکمة جميع مثيري الفتنة خلال الاحداث الاخيرة على وجه السرعة.

کما دعا الاجهزة الامنية ووسائل الاعلام الى الکشف عن ماهية وطبيعة مثيري الفتنة مشددا على ضروة معاقبة هؤلاء.

واکد ان هؤلاء قد اضلوا الطريق ولا سبيل امامهم سوى التوبة وتلقي العقاب وعليهم الاعتذار من الله والنبي الاکرم (ص) والشعب.

وتابع اية الله جنتي يقول ان البعض تصور بان الشعب غير متواجد في الساحة للدفاع عن الجمهورية الاسلامية الايرانية مشيرا الى ان الامريکيين والاسرائيليون مصابون بالعمى "لکنکم شاهدتم هذه الحشود الغفيرة وکنتم في داخل البلاد".

وقال ان الشعب لم يتصرف بسبب انه لا يريد تجاوز القانون وهو يمتثل لاوامر قائد الثورة الاسلامية ويريد ان يستتب الهدوء في المجتمع لکن الدولة لا يمکن لها ان تحتمل السلوکيات المعادية للاسلام.

وقال متوجها الى مثيري الفتنة ان الشعب الايراني حارب اميرکا على مدى 30 عاما واذل هذا المستعمر وانتم لا تمثلون شيئا ، ان اسيادکم قد ذلوا وان اميرکا وکما قال الامام الخميني الراحل (رض) لم تتمکن من ارتکاب اي حماقة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: