رمز الخبر: ۱۹۳۰۳
تأريخ النشر: 16:21 - 02 January 2010
اما حميد رسائي عضو تكتل المبدئيين في البرلمان فقد اعتبر بان البيان الصادر عن موسوي هو بمثابه تحمل مسووليه انتهاك حرمه عاشوراء. وقال رسائي ان موسوي قد قبل بانه كان السبب في اثاره اعمال الشغب بعد الانتخابات وان المسيئين للدين والدوله كانوا من انصاره.
عصر ايران - اعتبر امين مجمع تشخيص مصلحه النظام محسن رضائي في رساله وجهها الي قائد الثوره الاسلاميه بان البيان الذي اصدره ميرحسين موسوي يوم الجمعه يعتبر تراجعا منه عن "انكار حكومه احمدي نجاد".

وقائد الاسبق للحرس الثوري الایرانی الذي اعتبر البيان الاخير لميرحسين موسوي بانه جاء "متاخرا" لكنه يشكل بدايه "لحركه وحدويه في جبهه المحتجين مع الاخرين" ناشد في رسالته هذه القائد باصدار توجيهات او رساله لتعزيز التحرك الجديد من اجل الوحده في المجتمع.

وقال رضائي ان الذين ارتكبوا اخطاء في التيارات السياسيه سيعودون عن هذه الاخطاء اضافه الي الحد من نشاطات المتطرفين والاعداء المتربصين.

كما اقترح رضائي بان يقدم جميع النشطاء السياسيين وكبار شخصيات الثوره واتباعا للشعب الايراني علي حركه رمزيه تكريما لحركه الشعب.

ونفى ابرز زعماء المعارضة الايرانية مير حسين موسوي الجمعة ان يكون المحتجون على نتيجة الاقتراع الرئاسي الذي جرى في 12 حزيران/يونيو يتحركون بالتواطؤ مع الغرب، واكد انهم "اوفياء للدستور"، اي لا يسعون الى قلب النظام.

وكتب رئيس الوزراء الاسبق في بيان نشر على موقع "كلمة" هو الاول منذ التظاهرات العنيفة التي جرت في 27 كانون الاول/ديسمبر  انه على الحكومة "تحمل مسؤولياتها تجاه المشاكل التي خلقتها في البلاد"، مطالبا خصوصا "باطلاق سراح السجناء السياسيين والاعتراف بحق الشعب في التجمع".

وتابع "اقول بوضوح انه طالما ليس هناك اعتراف بوجود ازمة خطيرة في البلاد ليست هناك امكانية للخروج من المشاكل"، داعيا الى "حكومة تتسم بالنزاهة والرأفة تعتبر تعدد اراء واصوات الشعب فرصة وليس تهديدا".

واكد موقع كلمة.اورغ ان موسوي موجود في بيته في احد احياء طهران وانه لم يغادره منذ عدة ايام، نافيا ما اعلنته وكالة الانباء الرسمية مساء الاربعاء الماضي عن رحيله الى شمال ايران مع كروبي. ورفض زعيم المعارضة اتهامات السلطات له ولحركة الاحتجاج بالتواطؤ مع الغرب.

وقال موسوي "لسنا اميركيين ولا بريطانيين. لم نوجه حتى الآن اي رسالة الى قادة دول كبرى" في اشارة الى رسالة وجهها احمدي نجاد الى الرئيس الاميركي باراك اوباما بعد انتخابه في نهاية 2008.

وطلب موسوی ایضا بحریة وسایل الاعلام و اضاف  "اعتقد انه من الضروري ان نؤكد انه لدينا في الحركة الخضراء هوية اسلامية ووطنية ونعارض اي هيمنة اجنبية. نحن اوفياء للدستور"، نافيا بذلك ان تكون المعارضة لنتيجة الانتخابات الرئاسية تحولت الى حملة لقلب النظام.

اما حميد رسائي عضو تكتل المبدئيين في البرلمان فقد اعتبر في تصريح لوكاله انباء "ارنا" بان البيان الصادر عن موسوي هو بمثابه تحمل مسووليه انتهاك حرمه عاشوراء.

وقال رسائي ان موسوي قد قبل بانه كان السبب في اثاره اعمال الشغب بعد الانتخابات وان المسيئين للدين والدوله كانوا من انصاره.

واضاف انه ثبت من خلال هذا البيان بان موسوي وخاتمي وكروبي وبعض ابناء هاشمي رفسنجاني هم في خدمه اهداف اعداء الامام والثوره والشعب.

وعقد رسائي مقارنه بين كل من موسوي وكروبي مع بني صدر ومسعود رجوي واعتبرهم بانهم مسببي الفتنه ودعا الي معاقبتهم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: