رمز الخبر: ۱۹۳۱۶
تأريخ النشر: 09:47 - 03 January 2010
عصرایران - استهجنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السبت فتوى مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر بشأن جواز الإنشاءات التي تقيمها مصر على حدودها مع قطاع غزة.
 
وقالت الحركة في بيان صحفي "كان من الأحرى بمؤسسات الأزهر تجريم الحصار وتحريم إغلاق المعابر وتحريض الأمة وزعمائها على كسر الحصار بفتح معبر رفح أولا نجدة لإخوانهم في غزة ونصرة للشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال، لا إصدار الفتاوى التي تشرعِن لجدر فولاذية أو غيرها مما يخنق الفلسطينيين المدافعين عن الأرض والعِرض والمقدسات".
 
وأضافت الحركة في بيانها "نذكر علماءنا الأفاضل في الأزهر بأن فلسطين أرض إسلامية محتلة وأن المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين يتعرض للتدنيس والتهويد والهدم".
 
وتابعت "نؤكد لعلماء الأزهر ولمصر العروبة ولأبناء أمتنا العربية والإسلامية أن غزة وأهلها جزء أصيل من هذه الأمة وأنهم يدافعون عن مصر كما يدافعون عن القدس وبأن مصر كانت وما زالت تمثل العمق الإستراتيجي لفلسطين والمقاومة التي توجه سلاحها لصدر الاحتلال الصهيوني".
 
وكان مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر أصدر بيانا عقب اجتماعه الخميس برئاسة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي أكد فيه "حق مصر الشرعي أن تقيم على أراضيها من المنشآت والسدود ما يصون أمنها وحدودها وحقوقها".
 
وبدأت مصر مؤخرا بإقامة إنشاءات على حدودها بعمق من عشرين إلى ثلاثين مترا تحت الأرض بطول عشرة كيلومترات تمثل الحدود مع غزة في محاولة للقضاء على ظاهرة الأنفاق التي تستخدم في عمليات التهريب لقطاع المحاصر إسرائيليا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: