رمز الخبر: ۱۹۳۲۸
تأريخ النشر: 10:53 - 03 January 2010
وفيما يتعلق بالتاجر الايراني، أردبيلي، المعتقل لدى أمريكا، قال قشقاوي: ان أردبيلي تاجر ايراني شاب يمارس نشاطات تجارية بحتة في جورجيا، وقد وجهت اليه تهم واهية وبسبب وجود اتفاقية تبادل (المجرمين) بين جورجيا وأمريكا فانه تم للأسف تسليم أردبيلي الى أمريكا.
عصرایران - أعلن مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية، حسن قشقاوي، ان نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي لم يوقع على رسالة الإفراج عن المعتقلين الايرانيين في العراق بالرغم من مضي عام ونصف العام على توقيع رئيسي الجمهورية والوزراء عليها، وأضاف: ان اطلاق سراح هؤلاء المعتقلين متوقف على توقيع الهاشمي.

وحول آخر متابعات وزارة الخارجية لقضية الايرانيين المعتقلين خارج البلاد، أوضح مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والبرلمانية وشؤون الايرانيين في تصريح لوكالة مهر للانباء بشأن مصير أحد عشر ايرانياً معتقلين في سجون أمريكا، قائلاً: ان وزارة الخارجية وفي اطار متابعتها لوضع الايرانيين المعتقلين خارج البلاد على نطاق أوسع من المعتقلين الأحد عشر في أمريكا، قامت بنشاطات واسعة تضمنت تعيين محامين واجراء مشاورات وتقديم الدعم القنصلي والمساعدة القضائية وتنظيم المقابلات والاستشارات بالاضافة الى اجراءات أخرى.

كما أشار قشقاوي الى وجود تعاون جيد بين عوائل المعتقلين الايرانيين في خارج البلاد ووزارة الخارجية الاسلامية الايرانية.

وفيما يتعلق بالتاجر الايراني، أردبيلي، المعتقل لدى أمريكا، قال قشقاوي: ان أردبيلي تاجر ايراني شاب يمارس نشاطات تجارية بحتة في جورجيا، وقد وجهت اليه تهم واهية وبسبب وجود اتفاقية تبادل (المجرمين) بين جورجيا وأمريكا فانه تم للأسف تسليم أردبيلي الى أمريكا.

وأضاف قشقاوي: ان وزارة الخارجية ومنذ الساعات الأولى كانت تتابع قضية السيد أردبيلي عن طريق السفارة الايرانية في جورجيا، بالاضافة الى طرح هذه القضية على مستوى عال من قبل وزير الخارجية منوجهر متكي خلال لقائه مع نظيره الجورجي آنذاك. وعن وضع الدبلوماسي الايراني نصرالله تاجيك المعتقل في بريطانيا، أوضح قشقاوي ان وزارة الخارجية تتابع قضيته وقد قامت الوزارة بتقديم وثائق تثبت براءته الى الجهة القضائية عبر محاميه، ونأمل أن تقوم الحكومة البريطانية بإطلاق سراحه بعيداً عن التأثر بالضغوط السياسية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: