رمز الخبر: ۱۹۳۴۷
تأريخ النشر: 14:19 - 03 January 2010
وكان رضائي اشار في رسالته الى البيان الـ 17 الصادر عن ميرحسين موسوي واعتبره بانه يشكل تراجعا لموسوي عن "انكار حكومة احمدي نجاد" واعتبر اقتراحاته بانها "بناءة".
عصر ايران – لقيت الرسالة التي وجهها محسن رضائي القائد الاسبق لحرس الثوري و امین  مجمع تشخیص مصلحة النظام الى قائد الثورة الاسلامية آیة الله خامه ای انتقادات حادة من مجموعة من المحافظیین.

وقال روح الله حسينيان ممثل اهالي طهران في البرلمان القریب من الرئیس احمدی نجاد ان هناك محاور مشتركة بين رسالة محسن رضائي والبيان السياسي لميرحسين موسوي وهذا يظهر بان مثل هذه الرسائل والبيانات يتم التخطيط لها من مركز مشترك.

وكان رضائي اشار في رسالته الى البيان  الـ 17 الصادر عن ميرحسين موسوي واعتبره بانه يشكل تراجعا لموسوي عن "انكار حكومة احمدي نجاد" واعتبر اقتراحاته بانها "بناءة".

الا ان هذا الكلام لقي معارضة جادة. ويقول بعض داعمي احمدي نجاد مثل  حسينيان بان اقساما من بيان موسوي ورسالة رضائي مشتركة في نقاط مثل "جعل الاقتصاد محورا".

كما صدر بيان موقع من عدد من التنظيمات المبدئية الطلابية وجه انتقادات حادة لرسالة محسن رضائي.

وقد صدر هذا البيان من قبل البسیج الطلابية والحركة الطلابية الداعية للعدالة واتحاد الجمعيات الاسلامية للطلبة المستقلين واتحاد الجمعية الاسلامة للطلبة.

ووصف البيان محسن رضائي بانه "ساعي بريد" هاشمي رفسنجاني رئيس تشخيص مصلحة النظام وقال ان رضائي "يدعو الى الوحدة مع قادة الفتنة في حين ان هؤلاء السادة وانصارهم قد نبذوا من قبل الشعب".

وشهدت في السنوات الاخیرة  انتقادات حادة تنطلق من الشخصیات السیاسیة و الاحزاب القریبة للرئیس احمدی نجاد لرفسنجاني.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: