رمز الخبر: ۱۹۳۸۲
تأريخ النشر: 12:47 - 04 January 2010

عصرایران - اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمانبرست ان العنف الذي تمارسه الشرطة وقوى الأمن الفرنسية ضد الشعب في هذا البلد, يتناقض مع معايير حقوق الإنسان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان مهمانبرست اوضح في هذا الشأن ان تعامل الشرطة الفرنسية مع الشعب يعتبر مصداقا بارزا على الخرق الفاضح للحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية للشعب الفرنسي ولذا فهو مرفوض ويتناقض مع الالتزامات الدولية لفرنسا باعتباره بلدا عضوا في المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان .

وأعرب عن اسفه لأن الحكومة الفرنسية تتعامل مع الاضطرابات المتزايدة في هذا البلد بأسلوب أمني بدلا من ان تبحث عن العوامل الرئيسية المسببة لها وتعالجها .

وأشار الى النتائج السلبية لهذه الممارسات مؤكدا ان قيام الفرنسيين بإضرام النار في 1137 سيارة في شتى المدن الفرنسية ناجم عن عدم رضا الشعب عن الجور والتمييز الاجتماعي الموجودة في المجتمع الفرنسي .

كما اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية أن موت نحو 353 شخصا من المشردين عام 2009 , يمثل مأساة إنسانية في مجتمع يدعي قادته تطبيق المساواة والديموقراطية .

وأكد مهمانبرست ان أسلوب التعامل هذا الذي تنتهجه الحكومة الفرنسية يعتبر مصدر قلق للجمهورية الاسلامية الايرانية والمجتمع الدولي , طالبا من باريس تغيير طريقة تعاملها ومن مجلس حقوق الانسان وسائر المحافل الدولية المتابعة الجادة لهكذا ممارسات جائرة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: