رمز الخبر: ۱۹۳۸۴
تأريخ النشر: 13:39 - 04 January 2010

عصرایران - أكد المدعي العام في البلاد حجة الاسلام محسني ايجئي, الاثنين, ان القضاء سيتعامل مع معتقلي أحداث الشغب يوم عاشوراء بدون أي تسامح ووفقا للشريعة والقانون.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان حجة الاسلام محسني ايجئي أشاد في تصريح للصحفيين اليوم الاثنين على هامش الملتقى العام لقادة شرطة مكافحة تهريب البضائع , بالمشاركة الجماهيرية الواسعة في مسيرات يوم الاربعاء الماضي للتنديد بانتهاك الحرمات يوم عاشوراء , واعتبر هذه المشاركة بمثابة ردا حازما من الشعب على مثيري الشغب في يوم عاشوراء الإمام الحسين (ع) .

وأوضح ان "القضاء أمامه ثمة إجراءات وفقا للقانون , وعندما ندعو للإسراع في العمل لا يعني ذلك تخطي القانون , نتعهد بمتابعة القضية في اطار القانون وفي أقل وقت ممكن ".

وأشار الى ان الجهات الامنية والاستخباراتية تجري حاليا عمليات التحقيق مع المعتقلين وسيتم إكمال ملف المعتقلين سريعا ويقدمون الى المحاكمة , مؤكدا ان المحكمة بدورها ستعمل بحزم ووفقا للقانون وفي أسرع وقت ممكن .

وأكد ان من يثور ضد الإمام الحق والولي الحق جزاؤه في الشرع الاسلامي الإعدام , مشيرا الى ان من استخدموا الأسلحة النارية والمدي من اجل بث الخوف والرعب بين الناس يعتبرون محاربين وحكمهم الإعدام , واضاف ان "أي من المعتقلين ينطبق عليه التحرك في احد هذين الاتجاهين سيطبق فيه الحكم الشرعي والقانوني بدون أدنى تسامح لأننا وجهنا اليهم إنذارات عديدة بهذا الشأن ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: