رمز الخبر: ۱۹۴۳۲
تأريخ النشر: 10:04 - 06 January 2010
واشار لاريجاني الى التعاون الاستراتيجي بين طهران ودمشق على الصعيدين الاقليمي والدولي وقال: ان التعاون الاستراتيجي بين ايران وسوريا خلال السنوات الاخيرة كان مؤثرا جدا في تبلور التطورات بالمنطقة.
عصرایران - اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي، علي لاريجاني، ورئيس مجلس الشعب السوري، محمود الابرش، في اللقاء لذي جرى بينهما في طهران، اكدا على دعم العلاقات والتعاون الاخوي بين البلدين.

واعرب لاريجاني والابرش، في الجولة الاولى من محادثاتهما، عن ارتياحهما للعلاقات الودية والمتينة بين البلدين، واكدا على المزيد من ضرورة التعاون الثنائي على جميع الاصعدة.

واشار لاريجاني الى التعاون الاستراتيجي بين طهران ودمشق على الصعيدين الاقليمي والدولي وقال: ان التعاون الاستراتيجي بين ايران وسوريا خلال السنوات الاخيرة كان مؤثرا جدا في تبلور التطورات بالمنطقة.

واضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي، ان زيارة الوفد البرلماني السوري رفيع المستوى الى طهران تؤكد على ارادة البلدين في استمرار ودعم التعاون الاخوي، منوها الى اتاحة مجالات عديدة لتنمية وتطوير التعاون الودي بين البلدين والتي يمكن لبرلماني البلدين ان يتوليا دورا مهما جدا في تحديدها.

واعرب لاريجاني عن ارتياحه لتحرك طهران ودمشق البناء جدا على صعيد التعاون الاقتصادي والمشاورات بشأن القضايا الاقليمية، مؤكدا استعداد مجلس الشورى الاسلامي لدعم وحماية تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين على جميع الاصعدة.

واشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي في جانب آخر من تصريحه، الى التطورات في المنطقة واوضاع العراق وفلسطين خاصة في غزة وقال: يتعين الاستفادة من الامكانيات السياسية والدبلوماسية بين البلدين لدعم الشعب الفلسطيني وتعزيز الامن والاستقرار في العراق.

من جانبه عبر رئيس مجلس الشعب السوري، محمود الابرش، عن ارتياحه لزيارة ايران، وقال: ان سوريا تحرص على تطوير التعاون الاخوي مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في شتى المجالات.

واضاف: ان التعاون المكثف بين البلدين بشأن قضايا المنطقة والعالم الاسلامي خاصة القضية الفلسطينية يؤكد متانة وقوة العلاقات الثنائية.

وشدد رئيس مجلس الشعب السوري على عزم قادة البلدين في تطوير ودعم العلاقات الثنائية وقال: ان العلاقات بين طهران ودمشق انموذج للعلاقات الاخوية في العالم الاسلامي والمنطقة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: