رمز الخبر: ۱۹۴۵۰
تأريخ النشر: 13:21 - 06 January 2010
وتطرق "حجة الاسلام عالى" الى احتمال اخراجه من الامارات قائلا انه اشار في جانب من كلامه الى انه لا يجب تجاهل واجباتنا الدينية ولذلك لا يجب اتخاذ موقف اللامبالاة تجاه الاعتداءات التي تقع في حوالينا في البلدان الاسلامية مثل افغانستان والعراق واليمن.
عصر ايران – بثت المواقع الخبرية اخيرا الخبر المتعلق باخراج "حجة الاسلام مسعود عالي" عالم الدين الايراني من الامارات والذي كان قد توجه الى الامارات لاقامة مراسم ايام محرم الحرام وعاشوراء ، وقد اجرى مركز الاخبار التابع للحوزة العملية مقابلة معه في هذا الخصوص.

وقال حجة الاسلام عالي في هذه المقابلة ان التجمع الرئيسي للايرانيين المقيمين في الامارات هو في دبي حيث تضم الحسينيات والمساجد المتعلقة بالايرانيين في هذه المدينة ويعتبر مسجد الامام الحسين (ع) المركز الرئيسي فيها.

واشار الى زياراته المتعددة للامارات والقائه الخطب في مسجد الامام الحسين (ع) في دبي قائلا انه وباقي الذين اوفدوا الى الامارات شاهدوا بشكل ملموس التضييقات والقيود التي تمارس ضد الايرانيين خلال السنتين الاخيرتين.

وقال ان ممارسة القيود ضد الدعاة الايرانيين هي اكثر من الاخرين مضيفا انه تم قبل هذا منع عدد من علماء الدين الايرانيين من دخول الامارت وعندما وصل هو الى المطار خلال زيارته الاخيرة الى الامارات طرحت عليه بعض الاسئلة.

واشار الى مصادرة جميع كتب بعض علماء الدين الذين افدوا من ايران الى الامارات خلال العامين الاخيرين وقال انه تم على سبيل المثال مصادرة جميع كتب حجة الاسلام كازروني امام جمعة مدينة كرج الايرانية خلال زيارته التبليغية الى الامارات "وان مثل هذه الممارسات غير منطقية في عالم اليوم".

وتطرق حجة الاسلام عالى الى احتمال اخراجه من الامارات قائلا انه اشار في جانب من كلامه الى انه لا يجب تجاهل واجباتنا الدينية ولذلك لا يجب اتخاذ موقف اللامبالاة تجاه الاعتداءات التي تقع في حوالينا في البلدان الاسلامية مثل افغانستان والعراق واليمن.

واضاف انه اشار في كلامه الى اليمن من دون التطرق الى دور السعودية في الاشتباكات في اليمن او سائر القضايا الا انه تم ابلاغ ممثل المرشد الایراني في الامارات في يوم عاشوراء بان لدى عالي مهلة من 4 ساعات لمغادرة الامارات.

وقال انه اقام مراسم عاشوراء في مسجد الامام الحسين (ع) ومن ثم غادر الامارت عائدا الى ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: