رمز الخبر: ۱۹۵۹۲
تأريخ النشر: 13:17 - 11 January 2010

عصرایران - المحیط - أكد نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري أن الأسواق الآسيوية تعتبر من أهم الأسواق المستهلكة للغاز الطبيعي المسال والمنتجات البتروكيماوية في العالم، موضحاً أن تلك الاهمية تنطلق من خلال المشاريع المشتركة مع بعض الدول الآسيوية مثل اليابان والهند والصين وكوريا وسنغافورة.

وفي رده على سؤال حول الطاقة البديلة، قال عبدالله العطية في تصريح إنه يجب أن يكون هناك تخطيط للطاقة البديلة لاسيما وأن كلا من النفط والغاز يعتبران من أنواع الطاقة القابلة للنضوب وذلك وفقا للتقديرات العلمية، مؤكداً أنه تم البدء بانشاء لجنه خاصة تسمى (لجنة الطاقة البديلة) معنية بدراسة ومناقشة أفضل الطاقة البديلة التي يجب التركيز عليها بالدراسات والابحاث.

وأضاف أن هذه اللجنة بدأت العمل منذ ثلاث سنوات ووصلت لخطوات متقدمة في متابعة الدراسات الحديثة وتطويرها والبحث عن البدائل ومن اهمها الطاقة الشمسية حيث تم التعاون مع شركات عالمية ومتخصصة في هذه الابحاث نستطيع في المستقبل ان نجعل الطاقة الشمسية كطاقة بديلة.

واستبعد العطية حدوث انهيار لاسعار النفط ،وقال:" إنه لم يحدث من قبل إن هبطت اسعار النفط لمستويات اقل من سعر التكلفة حتى في اسوأ الظروف عندما انهارت اقتصادات آسيا عام 1997 وانخفضت اسعار النفط لاقل من 10 دولارات مؤكدا قدرة بلاده على التكيف مع السوق العلمية لاسيما ان الاسعار تنخفض احيانا ولكنها تعود مرة اخرى للارتفاع، كما أوردت وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

وفي رده على سؤال حول ابرام عقود الغاز القطري بأسعار متدنية غير قابلة للتغيير من خلال العقود الجديدة نفى العطية هذه المعلومات بقوله " ان هذا الشيء غير صحيح حيث ان معظم العقود التي ابرمت تعتبر عقودا طويلة الاجل اما قضية الاسعار فهناك صياغة خاصة لها بحيث تخضع للعرض والطلب وهي تختلف وتتفاوت من سوق الى آخر".

وأشار إلى أن قطر قد حققت نسبة نمو بلغت 11% في العام الماضي، موضحاً أن هذه النسبة هي الاعلى في العالم وذلك من خلال الطاقة وخاصة من الغاز مما يدل ان ايرادات الغاز اصبحت تلعب دوراً كبيراً في قطر.

وأكد العطية في وقت سابق على ضرورة التكيف مع تقلبات السوق على صعيد انخفاض اسعار النفط وعدم مقارنتها بالنصف الأول من العام الماضي لانها كانت فترة استثنائية مستبعدًا من الأساس عودة الاسعار الى مثل تلك الفترة.

وقال إن هناك دورة اقتصادية وهي أمر طبيعي في مجال أسعار الطاقة صعوداً وهبوطاً وتوجد تقلبات ولا بد أن نتعايش معها"

وأوضح أن هناك بوادر تحسن على المستوى الاقتصادي العالمي تقوده آسيا وأن العام 2010 سيكون أفضل من العام الماضي 2009 وسيكون أكثر وضوحاً لإتجاهات الأزمة المالية العالمية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: