رمز الخبر: ۱۹۶۲۹
تأريخ النشر: 10:36 - 12 January 2010
عصرایران - كشفت صحيفة أردنية الثلاثاء عن مخطط لتنظيم القاعدة لإغتيال الملك عبد الله الثاني خلال زيارته للعراق في العام 2008، الأمر الذي لم تؤكده أو تنفيه المصادر الرسمية في الأردن.

وذكرت صحيفة الدستور أن زيارة الملك عبد الله الثاني بغداد التي كانت مقررة في في التاسع من تموز/ يوليو من العام 2008 الغيت فجأة رغم إكتمال الإستعدادات لها وذلك بعد أن تلقت أجهزة المخابرات الأردنية معلومات مؤكدة بأن تنظيم القاعدة في العراق خطط لإغتيال الملك خلال وجوده في العاصمة العراقية.

وأضافت أن المخابرات الأردنية كانت تتابع المعلومات أولا بأول، وكانت تُوثق هذه المعلومات بالتسجيلات الصوتية والفيديو وأن المجموعة التي كانت تريد اغتيال الملك، تم اختراقها من جانب الأردن، وكانت تضم سبعة عناصر من تنظيم القاعدة.

وقالت الصحيفة، التي لم تكشف عن مصادر معلوماتها، بهذا الخصوص أنه وبعدما تأكد لجهاز المخابرات صحة المعلومات التي تلقاها بشأن العملية قرر الغاء زيارة الملك لبغداد، وأن جهاز المخابرات وضع الملك بصورة مخطط إغتياله.

وأكد الصحيفة أن السلطات القت القبض على أعضاء مجموعة الإغتيال قرب نهر في بغداد. ولم تؤكد مصادر أردنية رفيعة المستوى، إتصلت بها يونايتد برس إنترناشونال، هذه الأنباء عن محاولة اعتيال الملك، أو تنفها.

وكان العاهل الأردني زار بغداد في الثاني عشر من آب/ اغسطس من العام 2008 كأول زعيم عربي يزور العراق منذ العام 2003.

ويأتي كشف الصحيفة عن مخطط القاعدة لإغتيال الملك عبد الله الثاني في العراق في إطار التداعيات التي أحدثتها عملية خوست في أفغانستان، والتي نفذها انتحاري أردني يدعى همام البلوي ويلقب بـ(أبي دجانة الخرساني) كانت المخابرات الأردنية قد جندته للتجسس على تنظيم القاعدة في أفغانستان قبل أن يصبح البلوي عميلاً مزدوجاً.

وأكد الأردن على أن حربه ضد تنظيم القاعدة مستمرة في أي مكان في العالم، كما أكد على تعاونه الوثيق مع أجهزة الإستخبارات العالمية لمواجهة الإرهاب.

وكان الملك عبد الله الثاني كشف في تصريح صحافي سابقة أن دولة اوروبية أحبطت محاولة للقاعدة لإغتياله في البحر بينما كان يستقل قارباً.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: