رمز الخبر: ۱۹۶۸۰
تأريخ النشر: 14:40 - 13 January 2010
اننا نعرب عن اسفنا حيال مزاعم السيد اوباما الداعمه لحقوق الانسان و ادعاءاته بالعمل علي ايجاد تغييرات في سياسات واشنطن و ان ما نلمسه اليوم هو الوجه المتخلف الداعي للحرب و تنفيذ العمليات الارهابيه.
Photo
عصر ایران - وکالات - فند علي لاريجاني اليوم مزاعم الرئيس اوباما بشان دفاعه عن حقوق الانسان و العمل علي ايجاد تغيير في سياسات واشنطن و اکد ضلوع الولايات المتحده و الکيان الصهيوني في جريمه اغتيال العالم النووي الايراني مسعود محمدي .

و قال لاريجاني في کلمه له امام البرلمان الايراني الاربعاء اننا نعرب عن اسفنا حيال مزاعم السيد اوباما الداعمه لحقوق الانسان و ادعاءاته بالعمل علي ايجاد تغييرات في سياسات واشنطن و ان ما نلمسه اليوم هو الوجه المتخلف الداعي للحرب و تنفيذ العمليات الارهابيه.

و اعتبر رئيس البرلمان الايراني قيام مجموعه ملکيه مجهوله تقيم في الولايات المتحده بتبني عمليه الاغتيال الغاشمه و المولمه التي تعرض لها الدکتور محمدي بانها خطوه تضليليه و قال کنا نمتلک معلومات واضحه قبل عده ايام من وقوع الجريمه بان المخابرات الصهيونيه تحاول بالتعاون مع وکاله الاستخبارات المرکزيه الاميرکيه ال " سي اي ايه " تنفيذ عمليه ارهابيه في طهران .

و اکد بان لجوء الولايات المتحده و الکيان الصهوني الي مثل هذه المجموعه المجهوله لتضليل الراي العام بشان هذه العمليه الارهابيه تعتبر فضيحه جديده للسيد اوباما متسائلا لماذا تقوم واشنطن بايواء مثل هذه المجموعات الارهابيه ؟

و اشار لاريجاني الي مواقف واشنطن المعاديه للبرنامج النووي السلمي الايراني و شدد بان الامريکيين استغلوا جميع الموسسات الدوليه للتاثير سلبا علي صمود واراده الشعب الايراني في الدفاع عن حقه في استخدام الطاقه النوويه للاغراض السلميه .

و اکد بان الولايات المتحده و بعد اخفاق جميع السبل العدائيه لوقف البرنامج النووي السلمي الايراني لجأت الي تصفيه العلماء النووييين الايرانيين و شدد بان هذه المحاولات الارهابيه سوف لن تجدي الاميرکيين نفعا .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: