رمز الخبر: ۱۹۷۱۸
تأريخ النشر: 10:47 - 14 January 2010
عصرایران - قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني, ان مرور الزمن أثبت أنه لا سبيل أمام الشعب الفلسطيني المظلوم سوى المقاومة في مواجهة أطماع الكيان الصهيوني.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان لاريجاني استقبل عصر الاربعاء في مكتبه بطهران وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي, وأشار لاريجاني الى العلاقات والتعاون الجيد والوثيق القائم بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وسلطنة عمان في شتى المجالات, مشيدا بمواقف عمان المبدئية والمنصفة تجاه القضايا والتطورات الاقليمية والدولية .

وأعلن رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان المجلس يولي دعمه التام لجميع أشكال تطوير التعاون والعلاقات بين البلدين وفي مختلف المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية .

ووصف تاريخ العلاقات بين ايران وعمان بأنه جيد ويستدعي من البلدين اتخاذ خطوات أكبر لتنمية العلاقات والتعاون الثنائي الى اعلى مستوى .

وتطرق لاريجاني الى القضية الفلسطينية باعتبارها قضية هامة جدا لدى العالم الاسلامي, وقال "ان مرور الزمن أثبت أنه لا سبيل أمام الشعب الفلسطيني المظلوم سوى المقاومة في مواجهة أطماع الكيان الصهيوني, وان سياسات الحكومة الامريكية الجديدة أيضا لم تتمكن من المساعدة على احقاق حقوق الشعب الفلسطيني وخاصة أهالي غزة ".

بدوره وصف وزير الخارجية العماني في هذا اللقاء, الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها بلد مقتدر ومؤثر في المنطقة, قائلا "ان ايران تؤدي دورا بناءا في ارساء الهدوء والاستقرار في المنطقة, وان عمان تولي أهمية بالغة لتنمية علاقاتها وتعاونها مع الدولة الجارة الكبيرة (ايران) في جميع المجالات ".

وأشار بن علوي الى القضية الفلسطينية, موضحا ان جميع الحلول مرتبطة بحل القضية الفلسطينية وان العرب قد وصلوا الى طريق مسدود مع الكيان الصهيوني وبات من غير الممكن تصور قيام دولة فلسطينية مستقلة في ظل السياسات التوسعية لهذا الكيان .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: