رمز الخبر: ۱۹۷۳۴
تأريخ النشر: 19:04 - 14 January 2010
عصر ايران – سعود الفيصل ، رجل ذكي لكنه يفضل في الكثير من الاوقات شطب المسالة نفسها بدلا من الرد على السؤال او الدفاع في مقابل اتهام.

وقد استخدم وزير الخارجية السعودي هذا الاسلوب ايضا في الرد على التصريحات الاخيرة للرئيس الايراني.

وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قد قال متوجها الى السعوديين فيما يخص اداء السعودية في اليمن وقتل الحوثيين في هذا البلد الاسلامي "لقد كان المتوقع ان تضطلع السعودية في هذا النزاع العائلي دور الاب والشقيق الاكبر وان تعمل في اليمن على احلال السلام والصداقة لا ان تدخل هي الحرب وان تستخدم المدافع والقنابل والرشاشات ضد المسلمين".

لكن جواب سعود الفيصل كان طريفا ، حتى بالنسبة للسعوديين الذين كانوا يدعون قبل هذا بانهم يحاربون الحوثيين الذين اجتازوا الحدود السعودية او دعما للحكومة القانونية في اليمن وقضايا مماثلة مثل حفظ استقرار شبة الجزيرة.

وهنا اقراوا تصريحات سعود الفيصل "هل نحن نقاتل الحوثيين؟ وعلى اي اساس ادلى احمدي نجاد بهذه التصريحات. ان الحوثيين انفسهم لا يقولون بان السعودية تحاربهم"!

والمعنى الاخر لهذا الكلام هو : ان العالم باسره الذي شهد خلال الاشهر الماضية مهاجمة المناطق التي يقطنها الشيعة والحوثيون بالقنابل والصواريخ والقذائف ، كان في حلم لحد الان وان السعوديين لم يطلقوا حتى قذيفة واحدة باتجاه الحوثيين! ان لم تصدقوا هذا فاسالوا الحوثيين انفسهم الذين قد يكونون توهموا بعد دفن اعزائهم الذين قتلوا اثر الغارات السعودية بان هؤلاء قد فارقوا الحياة اثر اصابتهم بانفلونزا المكسيك!

ان السيد سعود الفيصل رجل شاطر ويفضل في الكثير من الاوقات استخدام التكتيك القديم المتمثل بشطب المسالة نفسها. لكنه نسى شيئا واحدا وهو ان ثمة اشياء في العالم الجديد اسمها الارشيف والانترنت وبالامكان من خلال بحث بسيط استخراج الاخبار الموجودة في الارشيف والاطلاع على الحقائق.

ففيما يقول سعود الفيصل بان الحوثيين لا يقولون بان السعودية تقاتلهم ، كان محمد عبد السلام المتحدث باسم المسلمين الحوثيين قد اعلن في 7 ديسمبر رسميا بان الجيش السعودي ومن اجل قمع الشيعة في محافظة صعدة اليمنة قام بقتل المئات من النساء والاطفال في مدينة ساقين ومنطقة مذاب البعيدتان عن مناطق الاشتباكات.

كما تحدث "المنبر" عن قصف مدن ملاحيط ورشدا وراجع من قبل الطائرات السعودية وهي مدن بعيدة عن مناطق الاشتباكات.

ان سعود الفيصل نسى البيان الصادر عن الجيش السعودي في 26 نوفمبر الماضي وجاء فيه بان 9 من العسكريين السعوديين وقعوا في الاسر خلال القتال مع "المتمردين الحوثيين".

ان وزير الخارجية السعودي في حين ينكر مسؤولية الحرب مع الحوثيين ، بحيث ان الصليب الاحمر الدولي تدخل في اعقاب اتساع نطاق الحرب بين السعوديين والحوثيين وتشرد عشرات الالوف من الاشخاص واعلن حتى انه بحاجة الى مزيد من الخيام لاسكان اللاجئين.

هل ان الصليب الاحمر كان بحاجة الى هذه الخيام من اجل الترفيه والنزهة او لاسكان اناس شردتهم قنابل وصواريخ السعوديين من منازلهم ودمرتها؟!
ان سعود الفيصل قد نسى حتى تصريحات ملك السعودية في يوم عيد الاضحى لهذا العام. فقد دعا الملك عبد الله بن عبد العزيز خلال لقائه القادة العسكريين السعوديين في يوم عيد الاضحى الى اتباع طريق الاباء والاجداد في حماية الوطن وشجعهم على مواصلة الحرب مع الحوثيين والمقاومة في هذا القتال.

وفي اليوم نفسه اصدر المكتب الاعلامي لعبد الملك الحوثي بيانا اعلن فيه فان هجوم الجيش السعودي في منطقة جبل الرود وضواحيها قد صد من قبل الحوثيين وتم الاستيلاء على كميات كبيرة من المعدات العسكرية للجيش السعودي.

والان ليقل سعود الفيصل بان الحوثيين لم يقولوا بان السعودية كانت تحاربهم!

وليت ان السعوديين وبدلا من هذه التصريحات المثيرة للسخرية كانوا يهتمون ولو قليلا بالانسانية والاسلام وبدلا من تحويل اليمن الى ساحة لاختبار الاسلحة الامريكية ضد مجموعة من المسلمين المظلومين ، كانوا يستثمرون موقعهم الذي هو رهن الحرمين الشريفين من اجل التوسط واحلال السلام لكن للاسف ان الذين نسوا يوم الجزاء والانتقام الالهي ليسوا قلائل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: