رمز الخبر: ۱۹۷۴۷
تأريخ النشر: 09:53 - 16 January 2010
واشار متكي خلال تصريحات ادلى بها امام عدد من ممثلي الشركات والناشطين الاقتصاديين في الوفد الايراني خلال زيارته لليبيا، اشار الى العلاقات الوثيقة والقديمة بين البلدين الثوريين ايران وليبيا وأكد في ذات الوقت على التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.
عصرایران - التقى وزير الخارجية منوجهر متكي في طرابلس أمس رئيس وزاراء ليبيى البغدادي علي محمودي حيث استعرض الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقد اتفق وزير الخارجية الايراني مع المسؤولين الليبيين على تشكيل لجنتين لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين. وتم الاتفاق بين الجانبين على تشكيل لجنتين سياسية واقتصادية لبحث سبل تطوير العلاقات وتوسيع التعاون بين ايران وليبيا.

وكان وزير الخارجة، قد اكد امس الجمعة خلال اجتماعه مع نظيره الليبي في طرابلس، على ضرورة إيجاد هيكليات دولية اكثر عدالة ومنطقا وتحديث هيكلية مجلس الامن لمنظمة الامم المتحدة. واعتبر متكي، خلال لقائه مع موسى كوسا، ان الارضية مهيئة لتنظيم وتخطيط جديد للعلاقات والتعاون والدخول الى حوار جاد في المجالات العامة. وأشار متكي الى ان هناك اصعدة مختلفة للتعاون خاصة في مجالات التعاون الاقتصادي، معتبرا حضور النشطاء الاقتصاديين وممثلي الشركات الاقتصادية في الوفد المرافق له بأنه فرصة للتخطيط من اجل الاستفادة من الطاقات الموجودة في كلا البلدين. ونوه الى هزيمة سياسات القوى العظمى واساليبهم التدخلية، مصرحا: علينا التحرك الجماعي لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية في المنطقة والوقوف بوجه التغلغل الخارجي تحت ذريعة مكافحة الارهاب الذي لم يسفر حتى الآن سوى عن مزيد من التطرف والارهاب.

ومن جانبه وصف وزير خارجية ليبيا العلاقات الثنائية بين البلدين بالممتازة، مؤكدا على احترامه الخاص للشعب الايراني الكبير، معتبرا ايران بانها جارة مسالمة وداعمة للدول العربية في المنطقة.
وأشار كوسا الى عزم ليبيا السياسي لتوسيع العلاقات مع ايران في كافة المجالات الثنائية والدولية والاقليمية.

وكان وزير الخارجية الايراني قد أكد الخميس على توجهات الجمهورية الاسلامية الايرانية في تعزيز العلاقات مع البلدان الافريقية.

واشار متكي خلال تصريحات ادلى بها امام عدد من ممثلي الشركات والناشطين الاقتصاديين في الوفد الايراني خلال زيارته لليبيا، اشار الى العلاقات الوثيقة والقديمة بين البلدين الثوريين ايران وليبيا وأكد في ذات الوقت على التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

ووصف التعاون بين البلدين في مجال النفط والغاز وفي منظمتي اوبك النفطية والغازية بالمهمة.

ولفت الى النشاطات الاقتصادية الكبيرة التي تقوم بها القطاعات الحكومية والخاصة في الجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف مناطق العالم ومن بينها بلدان الجوار والمنطقة واميركا الجنوبية.
واضاف: ان نظرة ايران وتوجهاتها تتمثل بخلق الفرص للناشطين الاقتصاديين ومصدري السلع والخدمات والاستفادة من طاقات البلاد في اقامة علاقات ايجابية مع البلدان الاخرى.

وخلال هذا اللقاء قدم ممثلو الشركات والناشطون الاقتصاديون تقريرا حول الطاقات والامكانيات التي بحوزتهم وخططهم في المجالات الاقتصادية التجارية والبنى التحتية ونقل التكنولوجيا وتبادل السلع والخدمات في الشؤون الصحية والعلاجية والطبية، وشرحوا احتياجاتهم لتسهيل علاقات التعاون.

وفي وقت سابق صرح وزير الخارجية فور وصوله طرابلس، في الاشارة الى الدور المؤثر لليبيا في افريقيا وبدء فصل جديد من العلاقات الاقتصادية النشطة بين ايران وليبيا، ان للبلدين مواقف مشتركة تجاه القضايا الاقليمية المهمة.

وقال متكي في تصريح للصحفيين، ضمن شرحه لاهداف الزيارة: ان ليبيا ونظرا لكونها دولة افريقية واقعة في شمال افريقيا من جانب، وانها ضمن العالم العربي من جانب اخر، فانها تتمتع بمكانة مهمة وخاصة.

واشار وزير الخارجية الايراني الى رئاسة ليبيا للاتحاد الافريقي في العام الماضي ورئاستها القادمة للجامعة العربية واستضافتها لقمة الجامعة في الشهرين القادمين، واكد قائلا: ان علاقاتنا مع ليبيا مهمة وحساسة على الصعيدين العربي والافريقي، وان العلاقات الثنائية بين طهران وطرابلس اتخذت بعد انتصار الثورة الاسلامية مساراً متناميا، وبامكانهما التعاون في الكثير من القضايا الدولية والاقليمية.

واوضح رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني: ان ايران وليبيا لهما مواقف مشتركة في القضايا الاقليمية المهمة، وبناء عليه فان التشاور والاتصال المستمر في مختلف المستويات مع ليبيا يعد نقطة مهمة في دبلوماسيتنا وسياستنا الخارجية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: