رمز الخبر: ۱۹۷۶۴
تأريخ النشر: 12:08 - 16 January 2010
عصرایران - أكد وزيرا خارجية ايران وباكستان على ضرورة تبني توجها أقليميا لحل الأزمة في أفغانستان, منتقدين تدخل القوى العظمى واستخدام الحلول العسكرية في هذا الموضوع.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان وزير الخارجية منوجهر متكي الذي وصل اليوم السبت الى باكستان للمشاركة في الاجتماع الثلاثي بين ايران وباكستان وافغانستان, التقى اليوم في اسلام آباد نظيره الباكستاني شاه محمود قريشي .

وأوضح متكي ان البعض كان يتصور ان الأسلوب العسكري وعمليات التدخل يمكن ان تحل مشكلات افغانستان, مؤكدا ان العالم وصل اليوم الى نتيجة مفادها ان هذه المعضلة لا تحل الا عن طريق الحوار والتوجه الاقليمي .

وأشار متكي الى سريان الإرهاب والتطرف من افغانستان الى باكستان والمنطقة, مؤكدا ان الإرهاب لا يعرف أية حدود وهذا الأمر لا ينحصر في نطاق المنطقة, كما اعتبر ان الخطوات التي تقوم بها بعض القوى في هذه القضية تأتي استمرارا لنهجها الفاشل الذي سلكته سابقا .

وأكد ان موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية يؤكد على ضرورة الاستفادة من الإمكانيات الاقليمية لحل قضية أفغانستان, داعيا دول المنطقة الى القيام بخطوات عملية للمساعدة على حل هذه القضية .

من جانبه أشار وزير الخارجية الباكستانيا العلاقات العريقة التي تربط بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية, ووصف نتائج القمة الثلاثية الاولى التي عقدت في طهران بين قادة ايران وباكستان وافغانستان بأنها هامة مؤكدا استعداد اسلام آباد لاستضافة القمة الثانية لهذا الاجتماع .

كما شدد على ضرورة تبني توجها إقليميا لتسوية الأزمة في افغانستان, موضحا بأن ايران وباكستان تتحملان أكثر من أي بلد آخر, تبعات الأزمة في افغانستان لا سيما فيما يتعلق بانعدام الأمن واللاجئين .

واستمر اللقاء بين متكي وقريشي بشكل ثلاثي بعد انضمام وزير الخارجية الافغاني رانجين دادفار سبانتا اليهما .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: