رمز الخبر: ۱۹۷۹۰
تأريخ النشر: 10:10 - 17 January 2010
واكد الوزراء الثلاثة على الالتزام بمبادئ ميثاق الامم المتحدة، واتفقوا ان تعزيز الاستقرار والامن في المنطقة يتحقق فقط عن طريق الالتزام الحقيقي بمبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى واحترام سيادة ووحدة اراضي الطرف الآخر.
عصرایران - غادر وزير الخارجية، منوجهر متكي، مساء امس السبت، اسلام آباد عائدا الى طهران بعد ان وصلها فجر أمس للمشاركة في الاجتماع الثلاثي بين ايران وباكستان وافغانستان . هذا ووقع وزراء خارجية ايران وافغانستان وباكستان في اسلام آباد، على مذكرة تفاهم مشترك تتعهد فيها الدول الثلاث بعدم السماح باستخدام اراضيها للقيام بأي عمل يضر مصالح الطرف الآخر.

وقد وقعت مذكرة التفاهم المشترك وقع وزراء خارجية ايران منوجهر متكي، وافغانستان سبنتا دادفر، وباكستان شاه محمود قريشي، في ختام الاجتماع الثلاثي الذي عقدوه امس السبت في اسلام آباد. واكدت مذكرة التفاهم على التعاون بين الدول الثلاث لتحقيق الاستقرار والتنمية وتحقيق الاهداف المشتركة.

واكد الوزراء الثلاثة على الالتزام بمبادئ ميثاق الامم المتحدة، واتفقوا ان تعزيز الاستقرار والامن في المنطقة يتحقق فقط عن طريق الالتزام الحقيقي بمبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى واحترام سيادة ووحدة اراضي الطرف الآخر. وشددت البلدان الثلاثة على المسؤولية المشتركة لارساء الامن والاستقرار في المنطقة، كما اكدت على عدم السماح باستخدام اراضيها للقيام بأي اجراء مضر ضد مصالح الطرف الآخر.

واكدت البلدان الثلاثة ان الارهاب يشكل تحديا عاما ومشكلة مشتركة، داعين الى بذل الجهود المشتركة الى مكافحة المخدرات وتبادل المعلومات السرية وتعزيز التنسيق والتعاون في هذا المجال.

واعلن وزراء خارجية الدول الثلاث دعمهم للمصالحة الوطنية في افغانستان والوفاق وفق الدستور الافغاني، واعادة اعمار افغانستان.

واكدت أيضاً على التعاون فيما بينها لمكافحة تهريب المخدرات والاسلحة والجرائم المنظمة.
واشارت مذكرة التفاهم الى ان القمة الثانية المقبلة لرؤساء ايران وافغانستان وباكستان ستعقد في اقرب فرصة ممكنة في اسلام آباد.

كما تم الاتفاق على عقد اجتماع وزراء داخلية الدول الثلاث في اسلام آباد، ووزراء الاقتصاد في كابول، ووزراء الامن في طهران.

وعلى صعيد متصل وخلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده وزراء خارجية ايران وافغانستان وباكستان في ختام اجتماعهم الثلاثي في اسلام آباد، واستنادا الى الاتفاق الذي توصلوا اليه فإن القمة الثلاثية لرؤساء ايران وافغانستان وباكستان ستعقد في المستقبل القريب في اسلام آباد، كما ستعقد اللجان الاقتصادية اجتماعاتها في كابول.

وافاد موفد وكالة مهر للانباء ان وزراء خارجية الدول الثلاث اتفقوا على تشكيل لجنة في طهران لتبادل وجهات النظر بالقضايا السياسية والامنية، لبحث القضايا الامنية في الدول الثلاث وخاصة القضايا الحدودية.

وكان وزيرا خارجية ايران وباكستان قد اكدا في وقت سابق على ضرورة تبني توجها أقليميا لحل الأزمة في أفغانستان، منتقدين تدخل القوى العظمى واستخدام الحلول العسكرية في هذا الموضوع.
هذا واكد وزير الخارجية الايراني، منوجهر متكي، أمس السبت، خلال كلمة القاها في اجتماع للتعاون الثلاثي بين ايران وباكستان وافغانستان، اكد على ضرورة اتخاذ استراتيجية ذات توجه اقليمي لحل القضية الافغانية.

وقال متكي: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لها موقفها المبدئي بشأن التأكيد على الاستفادة من امكانيات المنطقة لحل مشاكلها للوصول الى حلول اقليمية.

واضاف: ان التطورات الاخيرة في المنطقة ادت الى لفت انتباه العالم الى هذه المنطقة وان الاساليب التي استخدمت لحد الان لم تنجح في حل المشاكل الموجودة بل أثارت مشاكل جديدة.

وقال: حالت السياسات الخاطئة التي اتخذتها بعض الدول الكبرى والغزو العسكري للمنطقة دون الاهتمام بالحقائق، فاننا نشاهد للاسف بان التطرف وتشكيل التنظيمات المتطرفة قد ازداد في باكستان فضلا عن افغانستان.

واعرب متكي عن امله بأن تأخذ القوى الآتية من خارج المنطقة العبرة من الماضي واجراءاتها الخاطئة وتهتم بدور دول المنطقة وامكانياتها لحل قضايا المنطقة.

وصرح وزير الخارجية، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتضرر دوما من انعدام الامن وعدم الاستقرار في جاراتها خاصة افغانستان، لذلك رحبت وسترحب بأي اجراء للتصدي لانعدام الامن .

واضاف متكي بان الجمهورية الاسلامية الايرانية قامت خلال العقود الثلاثة الاخيرة باستضافة اكثر من 3 ملايين لاجئ افغاني وتقديم الدعم المعنوي للمجموعات الافغانية لتاسيس حكومة وطنية شاملة في ذلك البلد.

واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر احلال السلام والاستقرار والامن في افغانستان وباكستان بانه بمثابة احلال السلام والاستقرار والامن فيها، مضيفا: ان ايران تعتقد بان احلال السلام والاستقرار في دول المنطقة مرتبط بعضه بالبعض الآخر.

وشدد متكي على ان ايران اتخذت سياسات مبدئية لدعم السلام والاستقرار والامن والتنمية الشاملة في افغانستان ولعبت دورا هاما في مجال اعادة بناء هذا البلد.

وصرح ان ايران شاركت في الاجتماعات والمؤتمرات الدولية المعنية بافغانستان ولن تتوانى عن بذل اي جهد لارساء السلام والاستقرار والتنمية الشاملة بهذا البلد.

وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتقد بان اتخاذ استراتيجية اقليمية هو المفتاح الرئيس لحل مشاكل افغانستان .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: