رمز الخبر: ۱۹۷۹۶
تأريخ النشر: 10:26 - 17 January 2010
وأكد رئيس السلطة القضائية أن أحكام القضاة في جميع الدول والمجتمعات هي فصل الخطاب في العداوات والمرافعات الجزائية ، مؤكداً ان على القاضي تجنب إقحام القضايا السياسية في احكامه القضائية ويتعين ان تكون السلطة القضائية مستقلة في تلبية مطاليب كل شرائح المجتمع .
عصرایران - صرح رئيس السلطة القضائية الشيخ صادق آملي لاريجاني : ان مزاعم التزوير في الانتخابات كانت كذبة كبرى أفضت الى خسائر باهظة ، وأضاف: المؤسف ان إصرار المدعين لهذه المزاعم كان لوحده أكبر انتهاك للقانون.

وأضاف آملي لاريجاني السبت خلال لقائه اعضاء تكتل الاقلية في مجلس الشوري الاسلامي : ان مسؤولية النواب في المجلس مهمة جداً وقيمة ، موضحاً ان نواب المجلس من الشخصيات البارزة في النظام الاسلامي وعليهم ان يأخذوا بنظر الاعتبار المصالح الوطنية في تصريحاتهم.

وأكد رئيس السلطة القضائية أن أحكام القضاة في جميع الدول والمجتمعات هي فصل الخطاب في العداوات والمرافعات الجزائية ، مؤكداً ان على القاضي تجنب إقحام القضايا السياسية في احكامه القضائية ويتعين ان تكون السلطة القضائية مستقلة في تلبية مطاليب كل شرائح المجتمع .

وصرح رئيس السلطة القضائية : ان السلطة القضائية ستكون عاجزة عن البت بالملفات القضائية في اجواء مناسبة فيما اذا سادت الظواهر السلبية بالمجتمع.

وأضاف لاريجاني : ان الفوضى والاعمال المتطرفة ستعم اذا تم إضعاف سيادة القانون والبت بالملفات القضائية بصورة نزيهة وقال : هذا ما يتمناه اعداء النظام الاسلامي الذين لا يريدون ان ينعم البلد بالهدوء والاستقرار .

واشار رئيس السلطة القضائية الى بعض الحوادث التي أعقبت الانتخابات الرئاسية وإستهجن ممارسات البعض الذين اساءوا الى الثوابت وقال : المؤسف ان العديد من الحوادث التي اعقبت الانتخابات ناجمة عن سوء تدبير وصمت بعض النخب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: