رمز الخبر: ۱۹۹۳۴
تأريخ النشر: 09:26 - 20 January 2010
عصرایران - اشار السفير البريطاني لدى طهران، سايمون غس، الى قضية تبادل اليورانيوم المخصب بنسبة 3،5 % بالوقود النووي المخصب بنسبة 20 % وقال : اتصور انه لو تحققت هذه العملية فانها ستشكل آلية جيدة للغاية لبناء الثقة بين الاطراف المعنية.

وردا على سؤال لـ (ارنا) حول تقييمه لمفاوضات جنيف والتركيز على رزمة المقترحات الايرانية قال، امس الثلاثاء : كنا نأمل ان تشكل مفاوضات جنيف بداية لعملية مكثفة تؤدي الى خفض الخلافات حيال البرنامج النووي الايراني .

واضاف: تستطيع المفاوضات ان تضم كافة جوانب رزمة المقترحات الايرانية لكنها ينبغي ان تشمل البرنامج النووي الايراني ايضا.

وردا على سؤال حول تصريحات المسؤولين الغربيين السابقة بتعيين اوباما مهلة لايران وعن جدوى مثل هذا الخطاب لاسيما وانه لم يثمر عن نتائج في السابق وتمسك الشعب الايراني بحقه في الاستفادة من الطاقة النووية السلمية، قال: مع انقضاء الوقت واحجام ايران عن التفاوض حول هذه القضية فان المجتمع الدولي سيبحث خيارات اخرى، مثل العقوبات.

وحول ممارسة مزيد من الضغوط على ايران لقبول اقتراح تبادل اليورانيوم المخصب دون الاخذ بنظر الاعتبار بوجهات نظر ايران في المجالات الفنية والاقتصادية، قال: ان بريطانيا ليست احد اطراف التعامل في قضية تخصيب اليورانيوم الايراني في الخارج ومن ثم اعادته، حيث ان هذه القضية تتم باشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ولكن بحسب تصوري يبدو لو ان هذه الصفقة قد انجزت فانها ستحقق الثقة بين الاطراف المعنية .

في سياق متصل دعا المتحدث باسم الخارجية الصينية، ماجاو شو، الاطراف المعنية في البرنامج النووي الايراني الى ابداء اللين والمرونة .

واضاف، في تصريحات ادلى بها أمس امام حشد من الصحفيين: اننا نتصور انه ينبغي ايجاد حل له عبر اتباع سبل المفاوضات والحوار .

وقال : ان ما نريده هو البحث عن طرق ضمن الحفاظ على المصالح بالترافق مع مزيد من الحكمة واللين من جهة والتعاون والحوار من جهة اخرى .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: