رمز الخبر: ۱۹۹۳۶
تأريخ النشر: 09:34 - 20 January 2010
واضاف مساعد وزير خارجية ليبيا في شؤون آسيا ان بلاده تعارض انتاج القنبلة النووية لكنها تعتبر من الضروري استخدام الطاقة النووية السلمية لكافة الشعوب وتعتقد بانه يجب ان تستفيد جميع الدول منها .
عصرایران - اكد مساعد وزير الخارجية الليبي محمد عمر باراني ان من الواضح ان تدعم ليبيا برامج ايران النووية السلمية . وصرح باراني لمراسل ارنا انه كما اكد الزعيم الليبي في كلمة القاها في الجمعية العامة للامم المتحدة بأن ليبيا تعتبر النشاطات النووية السلمية حق ليس لايران فحسب بل لجميع الدول.

واضاف مساعد وزير خارجية ليبيا في شؤون آسيا ان بلاده تعارض انتاج القنبلة النووية لكنها تعتبر من الضروري استخدام الطاقة النووية السلمية لكافة الشعوب وتعتقد بانه يجب ان تستفيد جميع الدول منها .

وحول العلاقات بين البلدين بعد زيارة وزير الخارجية متكي الى ليبيا قال: ان علاقات البلدين هي في مستوى جيد وان لطهران وطرابلس وجهات نظر ومواقف مشتركة حول القضايا الاقليمية والدولية.
واعرب مساعد وزير الخارجية الليبي عن امله بتنفيذ الاتفاقيات التي توصل اليها البلدان خلال زيارة متكي والوفد الاقتصادي المرافق له الى ليبيا معلنا رغبة بلاده في تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين.

من ناحية اخرى أجرى وزير الخارجية الايطالي ونائب رئيس الوزراء الصهيوني مباحثات تتناول السلام في الشرق الاوسط والملف النووي الايراني .ونقلت وكالة فارس عن وكالة الانباء الايطالية - أكي- ما أعلنته وزارة الخارجية الايطالية من أن وزير الخارجية فرانكو فراتيني التقى نائب رئيس الوزراءالصهيوني سيلفان شالوم للتباحث حول عملية السلام والملف النووي الايراني حيث أشارت المصادر الى ان مواقف الطرفين كانت متطابقة الا ان ايطاليا عرضت موقفها بكل صراحة وهو ان أي عقوبات توجه ضد ايران ينبغي ان تحصل على اجماع دولي واسع كما عرض الوزير الايطالي نتائج زيارته التي قام بها الى مصر .

و على الصعيد ذاته قالت الاذاعة الصهيونية ان شالوم طالب خلال الاجتماع المذكور توجيه عقوبات على ايران في اسرع وقت ممكن كما ان رئيس الوزراء الصهيوني نتنياهو عقد اجتماعا ضم بعضا من وزراء حكومته مع المستشار الالماني حيث ضم الاجتماع عددا من الحكومة الالمانية تركز على الملف النووي الايراني اذ يسعى الكيان الصهيوني الى حشد الطاقات لتوجيه عقوبات ضد ايران .

وكانت القوى الكبرى قد اجتمعت يوم السبت الماضي لبحث الملف النووي الايراني لكنها لم تصل الى نتيجة تذكر .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: