رمز الخبر: ۱۹۹۳۹
تأريخ النشر: 10:05 - 20 January 2010
عصرایران - إعتبر مساعد هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة في الشؤون الثقافية العميد مسعود جزائري ان الموت البطيء للكيان الصهيوني قد بدأ مع المقاومة التي ابداها سكان غزة وان هذا الموت سيطال كافة الذين يربطون امنهم بهذا الكيان .

وأضاف جزائري في تصريحات أدلى بها امام حشد من المسؤولين الثقافيين للقوات المسلحة بمناسبة يوم 19 كانون الثاني / يناير ، يوم غزة رمز مقاومة الشعب الفلسطيني ، ان إمتداد جذور المقاومة والصمود لدى الشعب الفلسطيني في مواجهة العدو الصهيوني وتوجه شعوب المنطقة لدعم فلسطين والمقاومة وظهور موجة الصحوة والسخط العالمي إزاء جرائم الكيان الصهيوني ، تعد من بين المنجزات التي تحققت عبر مقاومة غزة وحماس في حرب الـ 22 يوماً .

 واعتبر هذه الحرب بمثابة ساحة لإختبار مصداقية القوانين الدولية في مواجهة حقيقة مريرة وان القوانين الدولية فشلت في هذا الإختبار ، والمؤسسات والمنظمات التي تتشدق بالدفاع عن حقوق الانسان كانت تقوم بدور المتفرج على هذه الساحة دون أدنى فائدة لها .

وأعرب عن أسفه من أن هذه المنظمات لم تنجز شيئاً سوى مشاهدة خروقات حقوق الانسان والقوانين الدولية وكذلك معاناة و آلام آلاف الأبرياء والعزل في قطاع غزة . وأشار الى تقرير غولدستون في التشكيك باستراتيجية السلام المسلح للكيان الصهيوني ومواجهة قادته لتحديات جادة ، وقال : رغم ان أحكام هذا التقرير لم تكن متكافئة وساوت بين الجلاد والضحية ، لكن التقرير كشف في نفس الوقت النقاب عن صورة الكيان الصهيوني البغيضة.

واعتبر مساعد هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة التصويت على هذا التقرير في الجمعية العامة للأمم المتحدة بانه شكل منعطفاً في التطورات المرتبطة بفلسطين ومع توفر الأرضية لإحتمال التصويت عليه في مجلس الأمن ، برز أمل نسبي في متابعة ملف جرائم الكيان الصهيوني في المحكمة الجنائية الدولية .

 ولفت الى الإستراتيجية التي إعتمدها الامام الخميني ( رض ) في تحرير القدس الشريف والدوافع في دعم الشعب الفلسطيني المضطهد وقال : ان الشعب الايراني من خلال العمل بالتعاليم الدينية والثورية التي يؤمن بها أصبح في طليعة الشعوب في الدفاع عن فلسطين والرقي بأمن الأمة الإسلامية وإستقلال العالم الاسلامي في مواجهة القوى السلطوية والشيطانية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: