رمز الخبر: ۱۹۹۷۷
تأريخ النشر: 09:59 - 21 January 2010
عصرایران - أعلن مصدر مطلع عن تلقي ايران دعوة للمشاركة في اجتماع حول أفغانستان في اسطنبول، مشيرا الى ان طهران تدرس حاليا مستوى التمثيل الذي ستشارك فيه بهذا الاجتماع.

ويعقد اجتماع اسطنبول الذي تشارك فيه الدول المجاورة لأفغانستان والقوى العظمى يوم السادس والعشرين من الشهر الحالي .

وصرح مصدر مطلع لوكالة مهر في هذا الشأن، ان ايران تدرس حاليا هذه الدعوة، وستشارك في هذا الاجتماع على مستوى يحقق اكبر قدر من الفائدة .

ويهدف اجتماع اسطنبول الذي ينعقد بدعوة من تركيا، الى بحث مشكلات افغانستان، وقد جرى توجيه دعوة لايران للمشاركة في هذا الاجتماع .

ومن المقرر ان يلي اجتماع اسطنبول، اجتماع آخر في لندن لبحث الأزمة في أفغانستان .

وقد وجه وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند دعوة الى الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمشاركة في اجتماع لندن، لم تقم ايران بالرد عليها حتى الآن .

في سياق متصل صرح المتحدث باسم الخارجية البريطانية بري مارستن ان حضور دول جارة ومهمة لافغانستان مثل ايران في قلب الجهود لارساء ودعم الاستقرار السياسي والاقتصادي في افغانستان موضوع مهم لبريطانيا.

واضاف مارستن في تصريح لمراسل ارنا: ان مؤتمر لندن حول افغانستان يجب اعتباره حدثا مهما يهدف الى دعم وحماية الحكومة الافغانية.

وصرح ان الحكومة الايرانية تعد ايضا دولة اقليمية مهمة وجارة لافغانستان وبامكانها التعاون لتحقيق التطور في هذا البلد فضلا عن 40 بلدا يدعمون تواجد قوات الناتو في افغانستان.

ومن المقرر ان يعقد مؤتمر لندن الدولي حول افغانستان يوم الخميس 28 كانون الثاني/ يناير .

واعلن سابقا ان احد اهداف انعقاد المؤتمر في لندن هو تحديد جدول زمني تمهيدي لانسحاب القوات الاجنبية من افغانستان.

هذا في حين ان عددا من الدول بما فيها بعض الدول الاوروبية ابدت عدم اطمئنانها من جدول اعمال مؤتمر لندن حول افغانستان وشكوكها تجاه مشاركتها ونجاح اعمال المؤتمر.

وتفيد آخر استطلاعات الرأي في بريطانيا بأن اكثر من 70 بالمائة من الشعب البريطاني يرفضون استمرار الحرب في افغانستان ويدعون الى عودة الجنود البريطانيين الى بلادهم.

واقر المتحدث باسم الخارجية البريطانية، بقلق الشعب البريطاني من استمرار الحرب في افغانستان، وادعى ان الهدف من اقامة مؤتمر افغانستان في لندن ليس لتمرير اغراض سياسية.

واضاف مارستن ردا على الانتقادات الموجهة حول عقد مؤتمر افغانستان في لندن: ان افغانستان تحظى باهمية كبيرة لدى الرأي العام البريطاني، وان الشعب البريطاني قلق على مصير جنوده في افغانستان ويعلم ان عدم الاستقرار في افغانستان ستكون له تداعيات دولية .

وصرح انه من غير الانصاف والدقة اعتبار ان الحكومة البريطانية تحاول اقامة مؤتمر افغانستان لتمرير اهداف حزبية وسياسية .

وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية قد اعلن ان البعض يرى بأن الهدف الاساس من وراء عقد مؤتمر افغانستان في لندن هو حل مشاكل بريطانيا الداخلية وليس مشاكل افغانستان.

واشار رامين مهمانبرست الى معارضة العديد من الدول الاوروبية للتواجد العسكري الواسع في افغانستان وزيادة عدد القوات الاجنبية وقال: ان هذه الدول ترى بأن جدول اعمال لندن لا يمكن ان يغير من اوضاع افغانستان.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: