رمز الخبر: ۱۹۹۹۹
تأريخ النشر: 14:30 - 21 January 2010
عصر ایران - قال وزير الخارجية الايرانية منوشهر متكي, سندرس المشاركة في اجتماع لندن بروح ايجابية اذا أخذت آراؤنا في قضايا أفغانستان بنظر الاعتبار, وفي غير هذه الحالة لا توجد ضرورة لمشاركتنا.

واوضح متكي في مقابلة مساء الاربعاء مع القناة الثانية في التلفزيون الايراني, أن الحكومة البريطانية لم تعط للعالم جوابا مقنعا بشأن سياساتها في افغانستان, مؤكدا ان سياساتهم السابقة كانت خاطئة تماما. وأشار الى ان ايران ستشارك في اجتماعي موسكو واسطنبول, موضحا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها رؤية للحد من تفاقم أزمة افغانستان ومن ثم العمل على التوصل الى حلول أقليمية لهذه الأزمة على غرار المشاريع الاقليمية لحل أزمة لبنان. وقال متكي, سندرس المشاركة في اجتماع لندن بروح ايجابية اذا أخذت آراؤنا في قضايا أفغانستان بنظر الاعتبار, وفي غير هذه الحالة لا توجد ضرورة لمشاركتنا.
 
وحول قضية تأمين الوقود النووي لمفاعل الابحاث في طهران, أكد متكي ان ايران لم ترفض الاقتراح الاخير المتمثل في مبادلة الوقود النووي باليورانيوم الايراني المخفض التخصيب, واذا لم يحصل هذا فإن ايران قادرة بنفسها على انتاج الوقود الذي تحتاجه.

وقال وزير الخارجية "لقد شاهدنا أخيرا وجود بعض المؤشرات التي تنم عن وجود نظرة واقعية حصلت نتيجة المحادثات التي أجريناها على مدى شهر مضى".
 
وعن العلاقات بين ايران وبريطانيا, وصف متكي هذه العلاقات في الوقت الحاضر بأنها غير بناءة وغير منطقية ولا يمكن الدفاع عنها. واشار الى ان الشعب الايراني يرى ضرورة إعادة النظر في العلاقات القائمة بين ايران وبريطانيا, مؤكدا ان وزارة الخارجية قد نقلت هذه الرسالة بصراحة الى الحكومة البريطانية. وقال, سندرس بدقة جميع جوانب العلاقات بين البلدين والتبعات الناجمة عنها, وبعدها سنتخذ قرارنا ولم نتوانى مطلقا في تنفيذ القرار.
 
وحول العلاقات بين ايران وليبيا, قال متكي, يمكن ان يكون بين البلدين بعض القضايا الا ان لدى البلدين مواقف مشتركة على الصعيد الدولي, مشيرا الى بدء صفحة جديدة من التعاون الاقتصادي والمشاورات السياسية بين ايران وليبيا .
 
وفي الشأن اليمني, أعرب وزير الخارجية عن أسفه الشديد للأحداث التي تشهدها اليمن, مؤكدا ان الحكومة اليمنية تملك القدرة لحل مشاكل البلد واسلوب الحل يتمثل في الحوار وليس في الأساليب العسكرية.

 وانتقد متكي قيام جهات في المنطقة ومن خارج المنطقة بقصف الأراضي اليمنية, مؤكدا ان ايران قلقة من ان تقوم قوى عالمية بخلق المزيد من الأزمات في المنطقة خلافا لإرادة الحكومة اليمنية ورغبة الشعب اليمني ودول المنطقة. ولفت الى أن الأخطاء في اليمن ستكون نتيجتها كنتيجة الاخطاء في افغانستان.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: