رمز الخبر: ۲۱۰۱۱
تأريخ النشر: 15:37 - 01 March 2010
عصر ایران - وکالات - قال الامين العام لحرکة الجهاد الاسلامي في فلسطين رمضان عبد الله شلح اليوم السبت، اننا نحمل راية المقاومة والصمود ونطمح لتحقيق الانتصار ونفخر بعلاقاتنا مع الجمهورية الاسلامية الايرانية .
   
واضاف في کلمته أمام مؤتمر التضامن الوطني والاسلامي من اجل مستقبل فلسطين المنعقد في طهران، اننا لا نريد دق طبول الحرب بل ان الغربيين والصهاينة هم الذين يدقونها، ونحن لا نخشى من طبول الحرب التي يدقها الاعداء.

وتابع: ان توازن القوى على الساحة قد تغير اليوم ولو وقع في المنطقة حدث ما فان الظروف في المنطقة ستتغير تبعا لذلک .

واضاف، ينبغي القول لشعوب المنطقة بانها تستطيع الاعتماد على حرکات الصمود والمقاومة "ونحن على استعداد للتضحية حتى النفس الاخير من اجل تحقيق اهدافنا الشامخة".

واشار الى العدوان الصهيوني على لبنان في حرب ال 33 يوما وعدوانه على غزة في حرب ال 22 يوما وقال، منذ عام 2000 ذقنا طعم الانتصارات وقد حققت المقاومة انتصارات لافتة ضد الکيان الصهيوني في هاتين الحربين .

واعتبر المقاومة بانها تمثل الطريق الوحيد لتحقيق الانتصار النهائي ضد الصهاينة "وحين نقول ان هدفنا ومصيرنا هو الانتصار المؤکد وتحرير الاراضي المحتلة ينبغي ان ندرک بان السبيل الوحيد لتحقيقه يتمثل في الجهاد والمقاومة واننا سنستمر ببذل التضحيات في هذا الطريق" .

واکد الامين العام لحرکة الجهاد الاسلامي في فلسطين، ان عملية التسوية لحل القضية الفلسطينية غير مقبولة "وان السلام غير العادل قد تمت تجربته ووصل الى طريق مسدود وان الاصرار في مواصلة هذا الطريق انما هو في الحقيقة بمثابة استمرار للاحتلال والعدوان على حقوق الشعب الفلسطيني" .

واوضح، ان فلسطين التي يريدها شعبها هي کل ارضها والتي کانت ملکا لاصحابها الاصليين وان مستقبلها من منظارنا هو المستقبل المنتصر والوضاء وذلک لن يتحقق سوى عبر سبيل الجهاد والمقاومة .

واشاد الامين العام لحرکة الجهاد الاسلامي في فلسطين بالمسؤولين والشعب الايراني على دعمهم للشعب الفلسطيني المظلوم وکذلک اقامة هذا المؤتمر في طهران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: