رمز الخبر: ۲۱۰۲۵
تأريخ النشر: 11:16 - 02 March 2010
Photo
رويترز - قال سناتور أمريكي بارز يوم الاثنين ان الولايات المتحدة تعمل على تقريب المواقف مع اسرائيل بشأن كيفية التعامل مع البرنامج النووي الايراني.

وقلل السناتور الديمقراطي جون كيري رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ من شأن احتمال قيام اسرائيل بشن هجوم من جانب واحد على الجمهورية الاسلامية.

وقال كيري للصحفيين أثناء زيارة لاسرائيل "أحد الاسباب وراء اجراء كثير من المناقشات... هو ضمان أن نكون جميعا على نفس الخط وأن يكون واضحا لنا ماهي الاطر الزمنية الموجودة أو غير الموجودة وماهي مستويات التهديد التي قد تكون حقيقية أو غير حقيقية وما هي الخيارات التي يمكن أن تكون أمامنا على الطاولة."

واستقبلت اسرائيل - التي لمحت الى شن ضربات استباقية ضد المواقع النووية الايرانية اذا باءت الجهود الدبلوماسية الدولية بالفشل - في الاسابيع القليلة الماضية عددا من المسؤولين في ادارة الرئيس باراك أوباما فضلا عن عدد من كبار القادة العسكريين الامريكيين.

ومن المقرر أن يزور جو بايدن نائب الرئيس الامريكي اسرائيل الاسبوع القادم فيما وصفه دبلوماسي اسرائيلي بارز بأنها محاولة " لاظهار العلاقة الخاصة" بين الحليفين.

وعبر كيري عن ثقته في نجاح الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة وقوى دولية أخرى في الضغط على ايران للتخلي عن تخصيب اليورانيوم.. وهي عملية تنطوي على احتمال تصنيع قنبلة رغم ان طهران تنفي ذلك.

وكانت واشنطن التي تخشى شبح حرب جديدة في الشرق الاوسط قد عارضت فكرة شن ضربات اسرائيلية استباقية.

وفي اشارة الى "حصافة" رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ومحادثاته مع ادارة أوباما قال كيري "أعتقد انه يضبط موقفه للغاية بحيث لا يتهور أو يندفع أو يفعل شيئا لا يتيح وقتا لتلك الفرص الاخرى."

وبالتوازي مع جهودها لفرض عقوبات جديدة على ايران تقوم الولايات المتحدة بتعزيز وسائل الدفاع الاستراتيجية في اسرائيل ودول الخليج العربي الحليفة.

وقد دفع ذلك بعض المحللين للتكهن بأن اسرائيل التي يفترض أنها الدولة الوحيدة في المنطقة التي تمتلك الترسانة النووية قد تضطر في نهاية المطاف للانضمام الى سياسة "احتواء" تقودها الولايات المتحدة ضد ايران مسلحة نوويا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: