رمز الخبر: ۲۱۰۲۸
تأريخ النشر: 11:21 - 02 March 2010
Photo
رویترز - شنت ايران هجوما لاذعا على الغرب يوم الاثنين متهمة بعض الدول الاوروبية باستهداف الطوائف الاسلامية بالاهانة والعنف مشيرة الى ان الولايات المتحدة واوروبا تساعدان الارهاب.

وأبلغ وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة - الذي تحاول ايران الانضمام لعضويته في انتخابات مايو ايار - ان بعض الدول الغربية تنتهك حقوق الانسان بالجملة وتشيع الفاحشة لتقويض الحياة الاسرية ونظام الاسرة.

وقال متكي في بداية جلسة المنتدى الذي يضم 47 عضوا وتستمر اجتماعاته السنوية الرئيسية أربعة أسابيع "هناك اتجاه متنام لتطبيق معايير مزدوجة من جانب الدول الغربية فيما يتعلق بحرية التعبير والرأي."

وأضاف قوله "المسلمون في ربوع المعمورة على وجه العموم والطوائف الاسلامية في الدول الغربية بوجه خاص يستهدفون - ليس فقط بحملات دعائية مكثفة - وانما أيضا بالانتقاد الاجتماعي الصريح والعنف المفتوح. كل ذلك بدعوى حرية التعبير."

بعد ذلك ابعد متكي نصا مكتوبا لكلمته ليذكر ان زعيم  زمرة جندالله الارهابیة عبد الملك ريجي المقبوض عليه زار في الاونة الاخيرة قاعدة أمريكية في قرغيزستان وهي تهمة نفتها واشنطن بالفعل.

وقال متكي "هذا الارهابي قتل أو أصاب ما يزيد على 400 ايراني. هل هم يجاهدون ضد الارهاب." وتساءل في اشارة واضحة للولايات المتحدة "هل يمكن ان نصدقها."

وطالب ايضا بمعرفة ما ستفعله الولايات المتحدة والدول الاوروبية لمعاقبة من قتل زعيما فلسطينيا من حركة حماس في دبي في يناير كانون الثاني في عملية يعتقد على نطاق واسع ان وراءها عملاء اسرائيليين.

وفي كلمتها بعد متكي لم تتطرق ماريا اوتيرا وكيلة وزارة الخارجية الامريكية للشؤون الديمقراطية والدولية الى كلمته بينما شكت بشأن ما أسمته اهدار وقت المجلس في الحديث عن اسرائيل.

وفي كلمته قال متكي ان دولا ذكر انها زيفت جوازات السفر الخاصة بدول في الاتحاد الاوروبي ودولا أخرى تقول شرطة دبي ان معتدين استخدموها لقتل محمود المبحوح القيادي في حركة حماس..هذه الدول نفسها يتعين ان تجيب على تساؤلات.

جاءت اتهامات متكي عقب تحذير من مسؤول عسكري رفيع في طهران يوم الاحد من أن ايران يمكنها ان تجعل الدول الاوروبية تعاني من قطع امدادات الطاقة.

وقال متكي ان الانتخابات التي أعلن فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد بها كانت "انموذجا للديمقراطية والحرية."

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: