رمز الخبر: ۲۱۰۳۶
تأريخ النشر: 13:00 - 02 March 2010
Photo
رويترز - قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف يوم الاثنين إن بلاده ستبحث فرض عقوبات "ذكية" على إيران اذا فشلت الجهود الدبلوماسية في حمل إيران على الاذعان للمطالب الدولية فيما يخص برنامجها النووي.

وكان ميدفيديف يتحدث عقب محادثات مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال زيارته الرسمية لباريس التي تستمر ثلاثة أيام.

وتسعى فرنسا سعيا حثيثا لفرض عقوبات دولية جديدة على ايران لمعاقبتها على برنامجها النووي ولكنها تلاقي صعوبة في الحصول على اجماع في مجلس الامن على هذه الخطوة.

وقال ميدفيديف انه يأمل ان يمكن تفادي العقوبات ولكنه أضاف أن روسيا لا يمكنها الصبر على إيران الى الابد.

وأضاف "نحن متفائلون ولم نفقد الشعور بأننا قد نحقق نجاحا. ولكن اذا لم يفلح ذلك فقد قلت أكثر من مرة ان روسيا مستعدة لان تبحث مع شركائنا الاخرين مسألة فرض عقوبات."

وقال ساركوزي للصحفيين إن مواقف فرنسا وروسيا "متقاربة للغاية" بشأن إيران وربط التعاون بشأن احتمال فرض عقوبات على طهران بخطط أثارت جدلا لفرنسا بشأن بيع حاملات طائرات هليكوبتر لموسكو.

وأدت الصفقة المقترحة لبيع روسيا حاملات هليكوبتر من طراز ميسترال الى اثارة قلق الولايات المتحدة وبعض أعضاء حلف شمال الاطلسي في شرق أوروبا. لكن ساركوزي قال انه يتعين على الغرب أن يثق في روسيا.

وأضاف "هل يمكن أن نقول للرئيس ميدفيديف في الصباح.. نحن نثق بكم. صوتوا معنا في مجلس الامن.. فلنعمل سويا على قرار واحد.. ثم في المساء نقول.. متأسفون نحن لا نثق بكم لذا فليس بمقدورنا العمل سويا."

"أين الاتساق في هذا الموقف؟ نحن نريد أن نطوي صفحة الحرب الباردة."

وأكد أن فرنسا دخلت محادثات مع روسيا بشأن بيع أربع حاملات هليكوبتر.

وكانت روسيا التي لها معاملات تجارية كبيرة مع طهران قالت الاسبوع الماضي انها لن تقبل فرض عقوبات "معوقة" على طهران.

وقال ساركوزي يوم الاثنين إن موسكو ستؤيد الاجراءات الجديدة ما دامت تلك الخطوة لا تخلق أزمة انسانية.

وأضاف "فيما يتعلق بايران وحديث الرئيس ميدفيديف عن "عقوبات ذكية" أقول.. ذكية وفعالة. ان موقفينا متقاربان للغاية وهذا مهم جدا."
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: