رمز الخبر: ۲۱۰۵۴
تأريخ النشر: 15:17 - 03 March 2010
رويترز - قالت شركة سميث انترناشونال لخدمات حقول النفط - التي من المقرر أن تستحوذ عليها شركة شلومبرجر الرائدة - يوم الاثنين انها تسعى جاهدة لانهاء كافة أنشطتها في ايران والسودان.

وفي خطاب الى هيئة السوق التنظيمية الامريكية حددت سميث انترناشونال التي تتخذ من هيوستون مقرا هاتين الدولتين بالاضافة الى سوريا كبلدان فرضت عليها الحكومة الامريكية عقوبات اقتصادية أو قيودا أخرى.

وذكرت الشركة أنها حققت أرباحا من خلال شركات تابعة غير أمريكية بلغت نحو واحد بالمئة من ايراداتها البالغة 8.2 مليار دولار في 2009 من هذه الدول وأن هذه الارباح لا تمثل "أهمية استراتيجية" لعملياتها حول العالم.

واضافت سميث على صعيد منفصل أن تكلفة عملية اعادة الهيكلة التي جرت في العام الماضي كرد فعل لانهيار نشاط التنقيب في أمريكا الشمالية 58.4 مليون دولار. وجاءت التكلفة كبيرة نظرا للاستغناء عن نحو 15 بالمئة من موظفي الشركة اذ بلغ عدد الموظفين بدوام كامل 21 ألفا و931 موظفا بنهاية عام 2009.

وبينما كان ذلك خفضا في الوظائف أكبر مما قام به بعض منافسي الشركة الاكبر حجما الا ان شركة نابورس اندستريز الرائدة للتنقيب أعلنت الاسبوع الماضي استغنائها عن ثلث موظفيها في 2009.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: