رمز الخبر: ۲۱۱۴۱
تأريخ النشر: 11:33 - 09 March 2010
Photo
عصرایران - (رويترز) - عقد مسؤولان من الولايات المتحدة وإيران اجتماعا يندر مثله أبلغ خلاله المسؤول الأمريكي إيران باستعداد بلاده للتعاون معها في مكافحة المخدرات.

وقال المبعوث الأمريكي جلين ديفيز انه عقد اجتماعا يوم الجمعة مع المسؤول الإيراني على أصغر سلطانية الذى ترأس بلاده اجتماعا يستمر اسبوعا للجنة الامم المتحدة لمكافحة المخدرات في فيينا.

وأضاف ديفيز للصحفيين "من مصلحتنا المشاركة مع لجنة الامم المتحدة لمكافحة المخدرات. ويسعدنا العمل مع رئيس اللجنة حتى لو كان من بلد لنا معه خلافات."

واكد سلطانية أنه التقى بديفيز لكنه قال انه لم يقعل ذلك الا بصفته رئيس اجتماع لجنة الامم المتحدة لمكافحة المخدرات وان اللقاء لا يمثل اجتماعا ثنائيا.

وقال سلطانية لرويترز "سأجتمع بكل أعضاء اللجنة ومكتبي مفتوح لجميع الاعضاء. هذا الاسبوع لا أعمل بصفتي رئيسا لوفد بلادي."

ويتولى سلطانية منصب سفير بلاده لدى المنظمات الدولية في فيينا بما في ذلك الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال انه لا يتوقع ان يلتقي الوفد المرسل من طهران بالمسؤولين الامريكيين في فيينا.

ويسود التوتر العلاقات بين واشنطن وطهران بسبب الخلاف على برنامج إيران النووي الذي يشتبه الغرب في أنه يستهدف انتاج أسلحة نووية وتقول ايران ان أغراضه مدنية بحتة مثل انتاج الطاقة.

وتحث الدول الغربية الكبرى ومن بينها الولايات المتحدة كلا من روسيا والصين على تأييد فرض مجموعة جديدة من العقوبات على إيران بعدما انهار اتفاق بشأن الوقود النووي توسطت الامم المتحدة في التوصل اليه مع طهران وكان يهدف لتهدئة التوتر النووي.

بيد أن الولايات المتحدة قالت يوم الاثنين انها مستعدة للعمل مع إيران في مجال مكافحة الاتجار في المخدرات عالميا في اجتماعات فيينا.

وقال دبفيز للصحفيين "عقدنا اجتماعا تنظيميا قصيرا أوضحت له (سلطانية) خلاله أننا نتطلع الى العمل معه كي نحقق معا بعض الانجازات في هذا المجال."

وقال جيل كيرليكوفسكي مدير المكتب الامريكي للسياسات الوطنية لمكافحة المخدرات ان بمقدور ايران والولايات المتحدة العمل معا في مجال مكافحة تهريب المخدرات من افغانستان.

وأضاف " هناك بالتأكيد مجالات للتعاون المشترك والدعم المتبادل."

وتناول سلطانية الموضوع نفسه في وقت سابق صباح يوم الاثنين قائلا انه يتعين على الولايات المتحدة وأوروبا المساعدة في دعم الجهد الاقليمي للتصدي لتهريب المخدرات من افغانستان.

وأضاف أن جهود إيران مع السلطات الافغانية والباكستانية لمكافحة تدفق الهيروين عبر حدودها الشرقية ناجحة وأن إيران ترحب بتوسيع التعاون في هذا الشأن.

وقال "البلدان المتأثرة بشكل مباشر أو غير مباشر بتلك المشكلة بما في ذلك الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة أو دول أخرى ينبغي أن تبدي وتمارس أقصى تعاون وأن تشعر بالمسؤولية المشتركة."

وتسهم زراعات الخشخاش في افغانستان في انتعاش سوق للهيروين والافيون تقدر قيمة المتداول فيها بنحو 65 مليار دولار.

وتستهلك أوروبا وروسيا وايران نصف الامدادات وتواجه الجهود المدعومة أمريكيا لمكافحة انتاج الافيون الذي يساعد في تمويل متمردي طالبان صعوبات.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: