رمز الخبر: ۲۱۱۴۶
تأريخ النشر: 12:01 - 09 March 2010
عصرایران - اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية ، رامين مهمان برست ان كندا تنتهج سياسة تجاهل الواقع في ظل حكومة هارير الحالية وقد وضعت خلال هذه المرحلة على اولوياتها إتباع معايير مزدوجة ومتناقضه.

ورداً على سؤال حول موقف الخارجية إزاء معارضة كندا لقرار الامم المتحدة بمتابعة تقرير غولدستون المتعلق بالجرائم الصهيونية في غزة قال ان معارضه كندا لقرار دعم حقوق المواطنين الاصليين والمهاجرين والطوائف الدينية من النماذج البارزة على هذا التوجه .

وإستنكر المتحدث باسم الخارجية توجهات الحكومة الكندية وأضاف : من مصاديق الدعم المطلق الذي تبديه اوتاوا للجرائم المعادية للانسانية التي يرتكبها الكيان الصهيوني التصويت سلباً على قرار لجنة حقوق الانسان ضد جرائم هذا الكيان في غزة وكذلك حول تقرير غولدستون وحظرها مؤتمر الامم المتحدة لمكافحة التمييز المسمى دوربان 2 بهدف دعم الكيان الصهيوني . وأضاف : للأسف ان الحكومة الكندية أظهرت بانها وفي ظل مثل هذه التوجهات المناهضة لحقوق الانسان لا تتمتع بصلاحية إبداء أي وجهة نظر حول هذا الموضوع .

يذكر ان تعليق نشاطات البرلمان من قبل رئيس الوزراء في هذا البلد أكد ان التوجه المناهض للقيم الذي تتبعه حكومة المحافظين الجدد في كندا لا يقتصر على حقوق الانسان بل انه تجاهل بديهيات القيم التي يؤمن بها المجتمع الكندي لكن الاحتجاجات الشعبية الواسعة في الداخل حيال التعليق المجدد للبرلمان أكد المطالب الحقيقية للشعب الكندي ازاء هذه السياسات غير العقلانية وان النخبة والرأي العام الكندي لن يصمت حيال هذه الممارسات .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: